قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

بعد ان هدمها مرتزقة النظام الصدامي المقبور ... العتبة الحسينية المقدسة تعيد افتتاح مدرستين للعلوم الدينية

تاريخ الاضافة:السبت 02 كانون ثاني / يناير 2016 06:49 مساءً عدد الزيارات:485 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

أعلنت الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة عن افتتاح مدرستي الإمام الباقر عليه السلام  والشيخ الأنصاري للعلوم الدينية في مدينة كربلاء المقدسة .
وقال مسؤول شعبة التبليغ الديني التابعة لقسم الشؤون الدينية في العتبة الحسينية المقدسة الشيخ فاهم الإبراهيمي في تصريح : إن "مدرسة الإمام الباقر عليه السلام ستحمل على عاتقها إعداد الخطباء والمبلغين واستقطاب أكبر عدد من الطلبة المستبصرين من تونس والجزائر والمغرب ومصر".
وأضاف "المدرسة تستقبل الطلبة الذين تتراوح اعمارهم بين 15- 30 عاماً فقط".
من جهته ، أكد مسؤول مدرسة الشيخ الانصاري للعلوم الدينية الشيخ علي الغراوي : " أن المدرسة تحتوي على 42 غرفة و 3 قاعات تصل سعة الواحدة منها الى 50 طالباً.
وقال إن "المدرسة مزودة بكل وسائل الراحة فضلاً عن وجود مكتبة مجهزة بعشرات الكتب العلمية المهمة التي تخص طلبة العلوم الدينية".
وأضاف أن "المناهج ستدرس بلغات مختلفة لإعداد خطباء ومبلغين لهم القدرة على التبليغ الديني في مختلف البلدان".
هذا واعتبر مدير مدرسة الإمام الحسين عليه السلام في العتبة الحسينية المقدسة  الشيخ احمد الصافي : "  أن مدرستي الإمام الباقر عليه السلام والشيخ الأنصاري جاءتا ضمن مبادرات العتبتين الحسينية والعباسية المقدسيتين لإعادة بناء المدارس الدينية التي هدمت على يد مرتزقة النظام الصدامي المقبور "  مؤكداً " أن نحو ثلاثين مدرسة دينية اعيد بنائها في كربلاء وهي الآن تستقبل أعداداً كبيرة من الطلبة العرب والأجانب " .
وفي التفاصيل أوضح مدير شركة أرض القدس المنفذة لمشروع مدرسة الإمام الباقر عليه السلام المهندس حميد الصائغ : " أن المدرسة شيدت بطراز معماري إسلامي حديث وفق الموصفات والابعاد والاشكال الملائمة من النقوش والتغليف والاشكال الهندسية الفنية ".
وقال : "إن المدرسة تحتوي على 7 قاعات للدرس تسع الواحدة منها 25-30 طالب ، كما أن هناك قاعات مخصصة للاجتماعات واقامة المحافل والمناسبات الدينية تسع إلى 120 شخصاً"، مشيراً إلى احتواء المدرسة على غرف مخصصة لسكن التدريسيين والضيوف " .

 
أحمد القاضي
تصوير/ زاهد الشمري

مواضيع ذات صلة