قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

(لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)

تاريخ الاضافة:الأحد 24 كانون ثاني / يناير 2016 04:24 مساءً عدد الزيارات:368 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

تأسياً برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وآل بيته الأطهار (صلوات الله عليهم)، الذين مثلوا أرقى النماذج وأسماها، في السعي الى هداية البشرية وإخراجها من الشرك والظلام، الى نور الإيمان والعلم، فكان الإسلام وكان النهج المحمدي القويم، وتلمساً ومضياً على سيرتهم الطاهرة، أقام مركز الإرشاد الأسري التابع للعتبة الحسينية المقدسة ندوة ثقافية تربوية، شملت طلاب كلية علم النفس التربوي في جامعة كربلاء المقدسة، تضمنت الندوة تقديم محاضرة ارشادية بعنوان (العفة في زمن الغربة)، ألقتها الأستاذة مياسة شبع .
تناولت فيها مضمون العفة ودورها في المسيرة الحياتية، وما لها من أهمية، لكونها العامل الأساس في إرتقاء الفرد لسلم الكمالات الذي وضعه المولى تبارك وتعالى لصفوة عبادة، تلك العينات والنماذج المعصومية التي بلغت أعلى درجات الكمال الإنساني، بعفتها وعفافها، ومن خلال الندوة أشارت المحاضرة الى أن كون العفة والحفاظ عليها من الإمتحانات الربانية التي يمتحن بها الفرد، والتي تتطلب منه أن يكون بدرجة عالية من الوعي عند حصول أي عارض ينافي تلك الصفة، ذاكرة بذلك الجزاء الدنيوي والأخروي، من خلال ما ورد في الآيات القرآنية والأحاديث المروية عن آل بيت العصمة (صلوات الله عليهم)، التي بينت من خلالها الآثار المترتبة على الفرد في الحفاظ على العفة والتفريط بها، وكونها عامل يقف في طريق توفيق الفرد في الدنيا والآخرة.

مواضيع ذات صلة