قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

شباب بصريون يضعون لمساتهم الفنية في منطقة ما بين الحرمين الشريفين

تاريخ الاضافة:الأربعاء 06 نيسان / أبريل 2016 06:14 مساءً عدد الزيارات:378 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

برعاية كريمة من لدن الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة وبالتعاون مع تجمع (تجارب فتية) الشبابي من محافظة البصرة، افتتح مركز رعاية الشباب التابع لقسم الاعلام في العتبة الحسينية المقدسة معرضاً للفن التشكيلي في منطقة ما بين الحرمين الشريفين الثلاثاء الموافق 5/4/2016م، المعرض الذي حمل عنوان (لمسات بصرية) شهد مشاركة اكثر من 18 فنان شاب من محافظة البصرة وعرض اكثر من 40 عمل بمواضيع مختلفة ويستمر لمدة اربعة ايام.
وقال عضو مجلس ادارة العتبة الحسينية المقدسة الحاج(حسن رشيد): ان احتضان الشباب اليوم يعتبر ضرورة ماسة للحاضر والمستقبل لانهم يمثلون قادة المستقبل وعماد هذه الامه عندما يكون سيرهم ومنهجهم على خطى اهل البيت عليهم السلام متمنيا للمعرض وللعاملين فيه دوام التقدم والنجاح في مسيرة اعمالهم لينتشر هذا الفن الحسيني في كل انحاء البلاد.
 فيما قال رئيس قسم الاعلام (حيدر السلامي): شهدنا اليوم واستمتعنا بالعديد من المواهب الشبابية في مجال الرسم تجلت في لوحات متنوعة الاهداف والاغراض ومتنوعة الخطاب ،ولاحظنا فيها طاقات شبابية جميلة جدا لمستقبل واعد فني يتحمل المصاعب التي ربما يتعرض لها البلد، مضيفا كما لاحظنا في المعرض حضور للمدارس الانطباعية والسريالية الرمزية والواقعية الكلاسيكية ووجدنا العمل اكثر من رائع في هذا المعرض من خلال الخامات المتعددة المستخدمة في الرسم حيث وجدنا الرسم على القماش و الخشب وهذا بدورة اثر على العديد من الزوار والمتابعين لهذه المعارض حيث عملت على استقطاب العديد من الزائرين الكرام من دول مختلفة.
واشار السلامي الى ان الكثير من الاعمال تناولت القضية الحسينية بأوجه مختلفة وبعضها الاخر اخذ منحى مغاير عن الطرح الموجود في المشهد الثقافي عموما وتنوعت اساليبها ، حيث كان هنالك البورت ريه المعبر عن الشخصيات المميزة والتي تشكل ثقلا رمزيا كان تكون شخصيات علماء دين وما الى ذلك ، ولا يقتصر عملهم على هذا فقط بل تحدثوا عن فكرة الغياب والحضور للأمام الحجة عليه السلام وهذه ثيمة كبيرة ليس لكل فنان ان يقدمها بشكل قوي لأنها موضوعه صعبة وكذلك تحدثوا عن موضوع الهجرة للشباب خارج الوطن وكذلك عن جرائم داعش بالاضافة الى الحركة المعاكسة التي تعيد الحياة للوطن متمثلة بالحشد المقدس.
فيما اوضح مدير مركز رعاية الشباب الاستاذ (محمد علي الربيعي) في تصريحه قائلا: حرصا منا على الالتزام والعهد الذي قطعناه مع سيدنا ومولانا الامام الحسين عليه السلام في مركز رعاية الشباب على المضي قدما لرعية الشباب في كل فئاته المتعلمين وغير  المتعلمين  واصحاب الطاقات والمواهب ومن الشباب الذين لا يمتلكون اي مقومات النجاح وفي عموم المحافظات حيث يعتبر هذا المعرض الذي كان بعنوان "لمسات بصرية الذي اقيم بالتعاون مع تجمع تجارب فتيه الشبابي من البصرة هو واحد من المشاريع الشبابية التي يتبناها المركز والتي يسعى على اقامتها دعما للشباب.
مشيرا : شارك في هذا المعرض مجموعة من الشباب من محافظة البصرة بأعمال قاربت ال(45) لوحة تنوعت مواضيعها الى شخصية واخرى تجريديه تشكيلية وتناولت قضايا وفنون متعددة كالمناظر الطبيعية والفلكلور البصري فضلا عن قضية الامام الحسين عليه السلام .
مبينا . اشترك في هذا المعرض ما يقارب الـ 18 فنان شاب من البصرة حيث كان هنالك ردود فعل ايجابية كبيرة على نفسيه هؤلاء الشباب كونهم المرة الاولى في حياتهم يقيمون معرض ويعرضون فيه نتاجاتهم في هذه البقعة المباركة وهي منطقة بين الحرمين الشريفين.
وتحدث الفنان التشكيلي ورئيس التجمع (علي القريشي) قائلا: نحن تجمع تجارب فتيه الشبابي من محافظة البصرة والبالغ عددنا 18 شابا، شكلنا تجمع شبابي عن طريق منظمات المجتمع المدني ، وبدأنا العمل بالرسم الحر امام الناس لنرسم لوحاتنا من خلال ما يدور في مخيلتنا وتجسيده في هذه اللوحات التي كانت معظمها تصب في خدمة القضية الحسينية، وقد وفقنا الله بان نلتقي بإدارة مركز رعاية الشباب التي لم تدخر جهدا في تسهيل اقامة المعرض في كربلاء المقدسة وخصوصا في هذه البقعة المباركة، ونحن بدورنا نتقدم بالشكر الجزيل الى مركز رعاية الشباب ادارة وكادر لما بذلوه من جهد وحسن استقبال وضيافة لا نجاح هذا المعرض.
وجدير ذكره ان مركز رعاية الشباب سبق وان اقام العديد من المعارض والورش الفنية كان ابرزها الورشة الفنية التي حملت عنوان (الحسين باق والطغاة زائلون) التي اقيمت في القصور الرئاسية في محافظتي البصرة وبابل فضلا عن معرض فنية اخرى انتشرت في محافظات مختلفة.

رواد الكركوشي - غسان العقابي

مواضيع ذات صلة