قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

بموكبٍ عزائيّ موحّد خَدَمَةُ العتبتَيْن المُقدّستَيْن يعزّون الإمام الحسين وأخاه أبا الفضل(عليهما السلام) بذكرى وفاة السيدة زينب(عليها السلام)

تاريخ الاضافة:الأحد 24 نيسان / أبريل 2016 12:43 مساءً عدد الزيارات:305 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

ببالغ الحزن والأسى وانطلاقاً من قول الإمام الصادق(عليه السلام): (أحيوا أمرنا.. رحم الله من أحيى أمرنا) انطلق بعد ظهر يوم السبت (15رجب 1437هـ) الموافق لـ(23نيسان 2016م) الموكبُ الموحّد لخَدَمَة العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية الذي ضمّ مسؤولي ومنتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة لتقديم التعازي للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) بالفاجعة الأليمة لوفاة الصدّيقة الصغرى السيّدة زينب الكبرى(عليها السلام).
حيث كانت بداية انطلاق الموكب من صحن كافل الحوراء وحامل اللواء صاحب الجود أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مروراً بمنطقة ما بين الحرمين الشريفين، وأثناء المسير صدحت حناجر المعزّين بالهتافات التي جسّدت هول هذه الفاجعة الأليمة والمصاب الجلل، وعند وصولهم الى مرقد الإمام الحسين(عليه السلام) كان في استقبالهم خَدَمَة العتبة الحسينيّة المقدّسة ليُعقد في الصحن الحسينيّ الشريف مجلس عزاء (لطم) أُلقيت خلاله العديد من القصائد والمراثي التي أظهرت مظلومية السيدة الحوراء زينب(عليها السلام).
من جانبٍ آخر بدأت المواكب الحسينية المعزية منذ يوم أمس بتوافدها الى العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية لتقديم العزاء مواساةً للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، حيث أعدّت العتبةُ العبّاسية المقدّسة برنامجاً خاصّاً بهذه المناسبة وأعلنت الحداد وتوشّحت بالسواد وعلّقت اللافتات التي بيّنت مدى المظلوميّة والجور الذي تعرّضت له السيّدة الحوراء(عليها السلام)، وكذلك شهدت قاعة ضيافة العتبة العبّاسية المقدّسة (التشريفات) إقامة مجلس عزاء لمنتسبيها.
يُذكر أنّ العتبات المقدّسة في كربلاء تخرج بمواكب عزائيّة خاصّة في مناسبات وفيات أهل البيت(عليهم السلام) على مدار السنة.

تصوير : زاهد الشمري

مواضيع ذات صلة