قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

اسماعيلوف: المدرسة الحسينيّة هي السبيل الأوحد لإرشاد ليس المسلمين وحسب بل البشريّة جمعاء

تاريخ الاضافة:الأربعاء 11 أيار / مايو 2016 04:15 مساءً عدد الزيارات:320 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

لضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالمي الثاني عشر الذي انطلقت فعالياته عصر يوم أمس الثلاثاء (2شعبان 1437هـ) الموافق لـ(10آيار 2016م) كلماتٌ أُلقيت في حفل الافتتاح، ومن هذه الكلمات كانت هناك كلمةٌ لوفد جمهورية جورجيا ألقاها بالإنابة عنهم الأستاذ فارض اسماعيلوف الأستاذ في الحضارة الإسلامية التي استهلّها بتقديم التهاني والتبريكات للأمّة الإسلامية بذكرى ولادة سبط النبيّ الأعظم الإمام الحسين(عليه السلام).

مبيّناً: الإمامُ الحسين(عليه السلام) هو فرع تلك الشجرة الطيّبة وابن شخصيّتين عظيمتين عند المسلمين هما أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليهما السلام) وسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها) تلك الشجرة الطيّبة قد أينعت ثمارها في كربلاء، ونحن لا زلنا نتغذّى من ثمارها الى زماننا هذا، وسنبقى في دنيانا وآخرتنا، ولا تقتصر بركاتها على فئة من الناس بل قد نهل من بركاتها جميع أحرار البشرية من مسلمين وغير مسلمين وبالخصوص أولئك الذين ساروا على نهج العزّة والكرامة الحسينية.

وأضاف: كربلاء مدرسةٌ فكريّة إنسانية وهناك خصوصية تفرّدت بها هذه المدرسة لا تكاد تجدها في أيّ مدرسة فكريّة أخرى، قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام أنشأ الإمام الحسين(عليه السلام) مدرسة فكرية كربلائيّة لا زالت سبباً لحيرة الباحثين والمحقّقين لأنّهم يرونها حيّةً متجدّدة بخلاف سائر المدراس، فمنها مَن انقرض ومنها على طريق الزوال ومنها طرأت عليها تغييرات وأصابتها انحرافاتٌ ما جعلها تحتاج في حدّ ذاتها الى الإصلاح، بينما نرى مدرسة الحسين(عليه السلام) لا زالت مصدر الإلهام الإصلاحي للآخرين ولأنّ البشرية في حاجة دائمة الى الإصلاح وفي حركة دائمة الى التكامل، فإنّ المدرسة الحسينيّة هي السبيل الأوحد لإرشاد ليس فقط المسلمين وحسب بل البشريّة جمعاء للأخذ بأيديهم لبلوغ هدفهم الأسمى.

واختتم اسماعيلوف: أشكر الإخوة في اللّجان التحضيرية في العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية على إتاحتهما الفرصة لي بإلقاء هذه الكلمة في حضرة أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) وعلى جهودهم الكبيرة في إقامة هذا المهرجان وأتمنّى أن يديموا هذه الفعاليات.

مواضيع ذات صلة