قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

بقلوبٍ خاشعةٍ وأكفّ مرفوعة: المؤمنون يُحيون ليلة القدر الثالثة في عتبات كربلاء المقدّسة

تاريخ الاضافة:الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2016 08:09 مساءً عدد الزيارات:424 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

انطلاقاً من قول رسول الله(صلّى الله عليه وآله): (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه)، ومن جوار الرّحاب الطاهرة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) أحيى الموالون المؤمنون آخر ليلة من ليالي القدر المباركة وهي الليلة الثالثة بأجواءٍ روحانيّة منقطعة النظير وهم يتضرّعون الى الله تعالى بعيونٍ دامعة وقلوبٍ خاشعة وأكفّ مرفوعة أن يتقبّل منهم صالح الأعمال وأن يعمّ الأمن والأمان على العراق والعراقيّين، وهذه اللّيلة بحسب الروايات هي أفضل من اللّيلتين السابقتين (19/21) ويُستفاد ذلك من الأحاديث الكثيرة التي تشير الى أنّها هي ليلة القدر وفيها يُفرَقُ كلُّ أمرٍ حكيم، ولهذه اللّيلة عدّة أعمال خاصّة سوى الأعمال العامّة التي تشارك فيها اللّيلتين الماضيتين.
حيث شهدت العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية ومنطقة ما بين الحرمين الشريفين تزاحم المؤمنين الوافدين اليها من داخل وخارج مدينة كربلاء المقدّسة لإحياء هذه الليلة المباركة التي استُهِلَّت بقراءة دعاء الافتتاح ودعاء الجوشن الكبير ورفع المصاحف فضلاً عن قراءة سورٍ من القرآن الكريم وإقامة الصلوات وبقيّة الأعمال الخاصّة بهذه اللّيلة.
فقد ذكر في كتاب دعائم الإسلام أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) كان يطوي فراشه ويشدّ مئزره للعبادة في العشر الأواخر من شهر رمضان، وكان يوقظ أهله ليلة ثلاث وعشرين، وكان يرشّ وجوه النّيام بالماء في تلك اللّيلة، وكانت فاطمة الزهراء(صلوات الله عليها) لا تدع أهلها ينامون في تلك اللّيلة وتعالجهم بقلّة الطّعام وتتأهّب لها من النّهار، أي كانت تأمرهم بالنّوم نهاراً لئلّا يغلب عليهم النّعاس ليلاً، وتقول: (محرومٌ مَنْ حُرِمَ خيرها)..
وقال العلّامة المجلسي(رحمه الله) في بحار الأنوار: عليك في هذه اللّيلة أن تقرأ من القرآن ما تيسّر لك، وأن تدعو بدعوات الصّحيفة الكاملة لاسيّما دعاء مكارم الأخلاق ودعاء التّوبة، وينبغي أن تُراعى حرمةُ أيّام ليالي القدر والاشتغال فيها بالعبادة وتلاوة القرآن المجيد والدّعاء، فقد رُوي بأسنادٍ معتبرة أنّ يوم القدر مثل ليلته.

مواضيع ذات صلة