قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

خطيب صلاة العيد في كربلاء يحذر من التجاوز على الاموال والممتلكات العامة للبلد

تاريخ الاضافة:الاثنين 12 أيلول / سبتمبر 2016 01:54 مساءً عدد الزيارات:547 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

حذر خطيب صلاة العيد التي اقيمت في منطقة مابين الحرمين الشريفين بمدينة كربلاء المقدسة صباح اليوم الاثنين (12/9/2016) حذر من التجاوز على الاموال والممتلكات العامة للبلد، مبينا ان ائمة المسلمين ومراجع التقليد يوصون بضرورة المحافظة على الاموال العامة وعدم تسخيرها للمصالح الشخصية.
وقال الشيخ احمد الصافي ان ائمة المسلمين ومراجع التقليد يوصون بالمحافظة على الاموال العامة، و ان اساس المشاكل التي يمر بها البلد تتأتى من الفساد المالي الذي بدأ من الاعتداء على الاموال العامة والاستخفاف بها وعدم تسخيرها لخدمة الناس خصوصا ان البعض يستغل اما ضعف الدولة او غفلتها ليعتدي على الاموال العامة.
وأضاف الصافي:  ان من ابرز مظاهر ذلك الاعتداء التجاوز على منظومة الطاقة الكهربائية معتبرا التجاوز عليها (حرام شرعا) باعتبار ذلك يمثل تجاوزا على الحق العام، وان هنالك صور اخرى للتجاوز على الاموال العامة من بينها التجاوز على الطرقات اما لاستغلالها لبيع وشراء البضائع وكذلك استغلال الساحات العامة المخصصة لراحة الناس والتجاوز عليها بتشييد الدور.
وأكد على ايقاف تلك التجاوزات تحتاج الى ان يبدأ الانسان من نفسه ومن ثم ينطلق لتثقيف المجتمع تاكيدا على حديث الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله (كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته).
واختتم الصافي الخطبة الثانية بعرض الابتلاءات التي مر بها العراق واهمها تعرضه لهجمة شرسة من قبل مجاميع داعش الارهابية، متوجها في الوقت نفسه بالدعاء للمجاهدين والطلب من المؤمين الى اشراك تلك الثلة الطيبة باعمالهم ودعواتهم لانه بفضل دماء الشهداء وتضحياتهم يتنعمون بالامان والراحة وكذلك جهود الجرحى اللذين لقطرات دمائهم فضل كبير على الجميع، كما توجه بالدعاء للمجاهدين المرابطين على سوح القتال بالنصر.
وعاكد الشيخ الصافي خلال الخطبة الاولى على ضرورة ان يتصف الانسان بالمسامحة لانها من اخلاق الاسلام، مبينا ان من صفات المسلم ان يكون متسامح مع الاخرين لان ذلك يحقق السعادة له وللمجتمع، موضحا انه لولا التسامح لكان المجتمع الاسلامي اشبه ببعض المجتمعات الغربية التي يسود فيها مظاهر الانتقام.
واشار خلال خطبته ان الاسلام حث كذلك على ضرورة حسن الجوار، وان النبي الاعظم محمد صلى الله عليه واله كان يوصي كثيرا بالجار حتى انه ورد في التفاسير ان حسن الجوار يتجلى بتحمل اذى الجار.
وبين الشيخ الصافي: ان من الضروري ان يهتم الانسان باداء الصلاة في اول وقتها وعدم تأخيرها، موضحا ان اخر وصية للرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله (ان شفاعتي لاتنال مستخف بصلاته) كما ان اخر كلمة للامام الصادق عليه السلام جاء فيها (إن شفاعتنا لا تنال مستخفا بالصلاة) لان الاتيان بها في اول وقتها احب الى الله.
واردف في حديثه ان هذا العيد هو (عيد الاضحى) ويستحب فيه امور عدة من بينها زيارة الامام الحسين عليه السلام سواء اكان الشخص بجوار مرقده او في مكان اخر لان زيارته تعد من المستحبات المؤكدة.
واختتم الشيخ الصافي الخطبة الاولى ان لكل انسان ان يضحي عن نفسه او عن عياله سواء كانوا احياء ام أموات ,وانه يستحب الاتيان بالاضحية كل عام لان في ذلك اجر عظيم، مشيرا ان من لايملك المال لشراء الاضحية يمكنه ان يشترك مع غيره لشراء اضحية واحدة، كما انه ورد في النص ان من لايملك المال لشراء الاضحية يجوز له الاقتراض لشرائها وان الله تعالى (آل) على نفسه ان يمكنه من سد ذلك القرض.

الأعلام الدولي

مواضيع ذات صلة