قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

الوفد الافريقي يشكر ممثل المرجعية العليا لتأسيس برنامج ابتعاث الطلبة الافارقة الى كربلاء

تاريخ الاضافة:السبت 12 تشرين ثاني / نوفمبر 2016 03:51 مساءً عدد الزيارات:431 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

استقبل ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في مكتبه بالصحن الحسيني الشريف وفدا من جمهورية مالي ضم عددا من الاساتذة ورجال الدين. مبديا موافقتهُ على بعثات للطبة الافارقة يتم ارسالهم للدراسة في كربلاء المقدسة وتخريجهم كمبلغين لعلوم اهل البيت عليهم السلام.
وقال الشيخ الكربلائي خلال كلمته:  نرحب بكم في ارض كربلاء مدينة ابي الاحرار الامام  الحسين عليه السلام ونؤكد على ضرورة التواصل مع الفكر المحمدي الأصيل المتمثل بتعاليم الأئمة الأطهار (عليهم السلام) ليعينكم ويقويكم على الصعاب التي تواجهوها بحيث إن الله سبحانه سيفتح لكم المزيد من التوفيق لهذه الهداية.
مؤكدا على أهمية عكس المبادئ الأخلاقية التي دعا إليها الأئمة الأطهار (عليهم السلام) وإظهار التودد وحسن التعامل والأمانة والصدق مع بقية الهويات الدينية والمذاهب الإسلامية الاخرى، وأمل سماحته من الوفد الضيف بأن ينقلوا صورة ما شاهدوه في  العراق  وما لمسوه من ثقافة ومعرفة الى أبناء بلدهم.
من جهته تحدث مسؤول وفد جمهورية مالي ورئيس جمعية رحمن، السيد محمد شوالا حيدر: نحن نشكر سماحة الشيخ الكربلائي لإتاحة الفرصة على هذا اللقاء وشرح له اهم القضايا التي تهم اتباع اهل البيت عليهم السلام في جمهورية مالي وفتح افاق التعاون والتواصل المستمر بين العتبة المقدسة  وجمعيتنا. 
مبينا: ان سماحة الشيخ الكربلائي ابدى موافقته على تاسيس برنامج لتدريس الطلبة الافارقة في مدارس العتبة الحسينية الدينية وتخريجهم كمبلغين لكي ينشروا علوم أهل البيت عليهم السلام في الدول الافريقية، فضلا عن انه وعدنا ببناء مدرسة دينية يدرس من خلالها الشباب لكي يتعرفوا على الاسلام المحمدي الاصيل من منابعه.
وتأتي زيارة الوفد بالتنسيق مع شعبة الإعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة ضمن برنامج اعدته الشعبة ويتضمن استضافة الشخصيات الدينية والإعلامية من مختلف الدول لبيان حقيقة ما يحصل في العراق وايضاح الصورة الحقيقية للإسلام  والتي يسعى كيان داعش الارهابي والمتعاونين معه الى تشويهها.

ابراهيم العويني

مواضيع ذات صلة