قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

ندوة علمية تخصّصية في مؤسّسة وارث الأنبياء فرع الأهواز

تاريخ الاضافة:الاثنين 06 آذار / مارس 2017 01:52 مساءً عدد الزيارات:179 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

أقامت مؤسّسة وارث اﻷنبياء للدراسات التخصّصية في النهضة الحسينية التابعة للعتبة الحسينية المقدّسة فرع اﻷهواز ندوةً علمية تخصّصية تحت عنوان : (الإمام الحسين (عليه السلام) رافع راية السلام).
وكان المحاضر سماحة آية الله الدكتور الشيخ محسن الحيدري عضو مجلس خبراء القيادة في الجمهورية الإسلامية، وبحضور جمعٍ غفير من طلّاب العلم والشخصيات القرآنية في الأهواز.
وقد ابتدأ المحاضر كلامه حول بداية انطلاق النهضة الحسينية، وبعض الشخصيات المشاركة فيها، ثمّ سلّط الضوء على المبادئ التي ترتكز عليها النهضة المباركة، ومن أهمّها مواجهة الظلم والعدوان، وإرساء السلم والسلام، والصلح والإصلاح.
فقد قال سماحته: إنّ الإمام الحسين (عليه السلام) ثائر منتصر، فهو لم يفتح بلاداً بل فتح قلوباً، فثورته تختلف عن غيرها من الثورات، وانتصاره ليس كباقي الانتصارات؛ لهذا فإنّ دور الإمام الحسين (عليه السلام) في إرساء السلام يختلف عن دور باقي المصلحين في إرساء راية السلام، فللإصلاح أنواع وأقسام، منها إصلاح ذات البين، أو عدم الانحيازية، والصلح بين بلدين، ولا شكّ أنّ مَن يقوم بهذا العمل هو مصلح، ومن الدعاة إلى السلام، وهذا نوعٌ من الإصلاح، وهناك أنواع أُخرى من الصلح والإصلاح، والإمام الحسين (عليه السلام) رفع راية السلام، وعلينا معرفة ذلك.
وقال أيضاً: إنّ الإمام الحسين (عليه السلام) أكبر مصلح، وأكبر رافع لراية السلام على مرّ التاريخ، وذلك عن طريق القضاء على دوافع الحرب، وإيجاد ثورة ضدّ حوافز الاعتداء والفتن؛ ﻷنّ الإمام الحسين (عليه السلام) قطع جذور الفتن، وحقن كثيراً من الدماء، فالإمام الحسين (عليه السلام) بثورته سكن القلوب وفتحها، ودخل الضمائر، وحارب الأسباب من الداخل، وعالجها من الأساس.
وفي ختام الندوة كانت هناك مشاركة فعّالة من الحضور، من خلال طرح أسئلتهم والاستماع إلى إجابة المحاضرعليها.
والجدير بالذكر قد سبق إلقاء المحاضرة بيان أهداف المؤسّسة ونشاطاتها العلمية والثقافية من قبل مدير فرع المؤسّسة في الأهواز الشيخ كاظم الحيدري.

مواضيع ذات صلة