قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

الباكستانيون يودعون "نسيم كربلاء" بحرقة قلب الى العام القادم

تاريخ الاضافة:الاثنين 03 نيسان / أبريل 2017 01:14 مساءً عدد الزيارات:239 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

ودعت الجماهير الباكستانية مهرجان الاسبوع الثقافي " نسيم كربلاء " الرابع الذي اختتمته  العتبة الحسينية المقدسة الراعي الرسمي لهذا المهرجان بالتعاون مع جامعة الكوثر الاسلامية ومشاركة العتبات المقدسة ( العلوية ، العباسية ، العسكرية ) وسط حضور شخصيات دينية واجتماعية وسياسية واعلامية.
وبدء حفل الاختتام بقراءة آياتٍ مباركات من الذكر الحكيم شنف بها اسماع الحاضرين قارئ العتبة العسكرية (صادق الزيدي) وبعدها كلمة وكيل المرجعية الدينية العليا في باكستان سماحة الشيخ محسن النجفي ثم كلمة العتبات المقدسة في العراق لسماحة الشيخ عادل الوكيل.
وتحدث الشيخ عادل الوكيل في كلمته قائلاً : أن من يبحث عن الامتداد الغيبيّ لأوتاد الأرض أهل بيت العصمة(عليهم السلام)، فقد ظهر جليّاً و واضحاً في هذا التجمّع الكبير الذي يعدّ امتداداً مباركاً، إذ أنّنا اجتمعنا لإقامة مهرجان نسيم كربلاء الحسين(عليه السلام) في هذه البلاد البعيدة - أرض باكستان ونحن نعيش هذه اللّحظات المباركة أنقل لكم سلام وتحيّات المتولّيين الشرعيّين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ وسماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّهما) ودعواتهما للجميع بالتوفيق والسداد، كما لا يفوتنا أن نذكر إخوةً أعزّاء علينا عاشوا في قلوبنا وهم يقاتلون منذ ما يقرب الثلاث سنوات وحتّى هذه اللّحظة، فهم يتصدّون لجموعٍ من النكرات الغزاة هجموا على أرض العراق الحبيب وأهلكوا الحرث والنسل وفعلوا ما يندى له الجبين، ولم تكن لديهم أيّ حرمات أو حدود بل نسفوا إنسانيّتهم فضلاً عن دينهم وأنتم في باكستان لستم ببعيدين عن أفعالهم وآثارهم المدمّرة فلم تكد تنقضي أربعينيّة الشهداء الذين مضوا بالتفجير الإرهابي في صيوان شريف في إقليم السند حتّى قاموا بتفجيرٍ آخر، وبالذّات في منطقة بارجنار في إقليم خبير بختون وراح ضحيّته العشرات من الأبرياء الذين لا ذنب لهم، وهذا ما يعانيه إخوتكم في العراق منذ سنوات وأنّ للباطل صولة وللحقّ دولة وما يحصل هو بعين الله سبحانه وتعالى، ولابدّ أن يأتي اليوم الذي ستنجلي هذه الغيوم السوداء عن سماء بلدينا العزيزين العراق وباكستان ويسود فيهما الأمن والأمان ونحن نعيش هذه الساعات الأخيرة لإقامة هذا المهرجان المبارك على هذه الأرض الطيّبة نقول: يعزّ علينا أن نفارقكم ونفارق هذه الأخلاق والسجايا الطيّبة التي لمسناها فيكم وغمرتمونا بها، ونقدّم كلّ الشكر والتقدير وخالص الامتنان لجميع من ساهم وسعى لإقامة هذا الأسبوع الثقافيّ، ونسأل الله التوفيق للجميع وإلى الملتقى في العام القادم إن شاء الله تعالى.
وقدم وكيل المرجعية الدينة العليا  الذي يعد الاب الروحي لطائفة الشيعية في باكستان كلمات الشكر والامتنان والعرفان الى العلماء الافاضل امناء العتبات المقدسة لقدوم من يمثلها الى هذه البلاد النائية وعندما اقول نائية بعنوان الجغرافي اليهم وألا انهم قريبون جدا الى هذه العتبات المقدسات معبرا عن زيارتهم من فضل ومنة علينا مع شكري الخاص الى المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
وأضاف مسلم عباس صكبان "المشرف على المهرجان : تم اختتام فعاليات مهرجان الاسبوع الثقافي " نسيم كربلاء "  في اسلام اباد العاصمة الباكستانية والذي استمر خمسة ايام وتضمن على عدد من الفعاليات واجنحة خاصة (الاطفال، والنساء ، والرجال ) وشملت على مسابقات وهداية وتوزيع البركات على الزائرين واهداء اكثر من (36) الف كتاب بخمسة عشر عنوانا مختلفا التي تتكلم عن حياة آل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فضلا عن وجود اجنحة خاصة للتعرف برسالة الحقوق للأمام زين العابدين علية السلام كما تخللت كل هذه الاجنحة نافورة تحمل بين طياتها صور شهداء الفتوى المباركة مع رفع راية الامام الحسين عليه السلام التي اصبحت مزاراً لمئات الزائرين القادمين من مختلف مدن وأقاليم باكستان، بالإضافة الى رفع رايات كل من العتبة (العلوية ، العباسية العسكرية ) مبينا " ان الاعداد الغفيرة التي جاءت متعطشة ومتلهفة قد وصلت الى (40) الف زائر وفق احصائية دقيقة قدمتها المراكز الخاصة بتسجيل اعداد الزائرين الداخلين  الى المهرجان من خلال ادخال اسمائهم الكترونيا ليتسنى بعد ذلك اجراء قرعة لأختيار (20 ) شخص لزيارة العتبات المقدسة في العراق مجاناً.
تحرير: حسين نصر
تصوير: محمد القرعاوي

 

مواضيع ذات صلة