قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

بلدستان ترفع راية الامام الحسين علية السلام وتدعوا لنصرة العراقيين على داعش

تاريخ الاضافة:الثلاثاء 11 نيسان / أبريل 2017 02:01 مساءً عدد الزيارات:132 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

استمر مهرجان الاسبوع الثقافي( نسيم كربلاء ) الرابع بصفحته الثانية في مدينة (اسكاردو)  شمال باكستان الذي جاء بشكل مغاير تمثل برفع  رايات العتبات المقدسة  بالتعاون مع جامعة الكوثر الاسلامية اذ رفعت هذه الرايات وسط جموع المحبين وامتزجت بدموع الوالهين والعاشقين أل بيت الرسول الله صلوات الله عليهم  بعد ان رفرفت وسط سلسلة جبال هملايا ...
وبتصريح خاصة به مراسلنا مسلم عباس صكبان " رئيس اللجنة التحضيرية لمهرجان نسيم كربلاء الثقافي في باكستان : بتوجيه من سماحة المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وتأكيده على اقامة مثل هكذا نشاطات فكرية لنشر علوم اهل البيت عليهم السلام في عموم انحاء العالم ومن ضمن فعاليات نسيم كربلاء الرابع زيارة المدارس الدينية والاكاديمية والمستشفيات ومدارس الايتام ومدارس حفظ القران الكريم  ورفع رايات العتبات المقدسة في مدينة اساكردو شمال بكستان ومنطقة (شكر) التي تقع على الحدود الصينية والمناطق الحدودية مع الهند و إقامة معرض موحّد للنتاجات الثقافية الفكريّة للعتبات المقدّسة (العلويّة والحسينيّة والعسكريّة والعبّاسية) في جامع اسكاردو الكبير، حيث وُزّعت آلاف المطبوعات على المؤمنين هناك لنشر علوم وثقافة اهل البيت عليهم السلام ، حيث قدمنا لهم هدايا معنوية تقييما لهم ومنها تربة الامام الحسين عليه السلام ومفكرة نسيم كربلاء الرابع وكذلك بروشورات نسيم كربلاء مبينا " من على منصة اختتام الاسبوع الثقافي (نسيم كربلاء) في العاصمة الباكستانية اسلام اباد  عملنا قرعة لزيارة العتبات المقدسة في العراق لـ (15) شخص واليوم في مدينة اسكاردو وبعد الانتهاء من مراسيم رفع رايات العتبات المقدسة في الشمال باكستان عملنا قرعه لزيارة العتبات المقدسة في العراق ليكون عدد الزائرين( 20 ) شخص .
وذكر خطيب الجامع (اسكاردو الكبير)  سماحة الشيخ محمد حسن الجعفري "  نحن نعيش في هذه المدينة مدينة اسكاردو ونواحيها وهي آخر مدينة في بلدنا العزيز باكستان حيث الحدود الصينيّة من جهة والحدود الهنديّة من جهة أخرى، لكنّنا بحمد الله تعالى نعيش بأمنٍ وأمانٍ ولا وجود للطائفيّة ولا للانفجارات ولا للإرهاب والحمد لله، وهذا كلّه من كرم ولُطْف الله تعالى وذكر الأئمّة(صلوات الله عليهم أجمعين)، لذا فهي بلدةٌ طيّبةٌ وربٌّ غفور، وكما هو موجود في العراق من تعدّد المذاهب والطوائف والأديان فهم يعشون في بلدٍ واحد ولبّوا نداء المرجعيّة الدينيّة العُليا لمحاربة الإرهاب وإحلال الأمن والسلام في بلد العراق العزيز والنصر بأيديهم قاب قوسين أو أدنى، ونحن هنا استلهاماً من توجيهات ونصائح المرجعيّة استطعنا ولحدّ الآن أن نقف بوجه كلّ المشاكل التي تحاول أن تزعزع  أمن بلدتنا".
وأضاف سماحة الشيخ انور النجفي مدير علاقات جامعة الكوثر الاسلامية" نشكر حضور وفد العتبات المقدسة في العراق لزيارة المؤسسات العلمية ( حوزات ، مدارس ، كليات ) في باكستان ورفع رايات العتبات المقدسة فيها التي زادة من اصرار الطلبة على مواصلة العلم الذي  حيث علية ال محمد صلوات عليهم  فهم يرون في راية الامام الحسين عليه السلام تجديد لعهد والولاء، مبينا " ان المدارس والكليات يدرس فيها العلوم الاكاديمية والدينية وفر لهؤلاء البراعم  نظام المدارس الاكاديمية في نفس المدرسة ويحملون شهادات عالية في المدارس والمعاهد والجامعات الاكاديمية. مضيفا"  اخذ وكيل السيد السيستاني( دام ظله ) سماحة الشيخ محسن علي النجفي على عاتقه ان يؤسس مدارس لتعلم علوم القران الكريم ونشر ثقافة محمد وال محمد صلوت الله عليهم  لمختلف المراحل العمرية  مشيرا الى ان الطلبة يحفظون القران الكريم بمعانيه وشرح مفرداته على ايدي اساتذة في مجال الحفظ ونشر الثقافة القرآنية  مضيفا" تخرج منها مئات الحفظة وهم يشاركون في المحافل الدولية في مختلف الحوزات والجامعات الاكاديمية  ويحصلون على المراكز الاولى.
اختتمت جولات وفود العتبات المقدسة المشاركة في فعاليّات الأسبوع الثقافيّ الرابع (نسيم كربلاء)  الذي أقامته العتبةُ الحسينيّةُ المقدّسة بالتعاون مع جامعة الكوثر الاسلامية برفع رايات العتبات المقدسة في شمال باكستان.

تحرير: حسين نصر

مواضيع ذات صلة