قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

ممثل المرجعية الدينية في كربلاء يستقبل وفد من النرويج والسويد

تاريخ الاضافة:الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2017 01:05 مساءً عدد الزيارات:83 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

استقبل ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة،الشيخ عبد المهدي الكربلائي وفد من دولتي النرويج والسويد في مكتبه داخل الصحن الحسيني الشريف يوم أمس الاثنين 2017/4/17م  - 20 رجب 1438 هـ .
وقال الكربلائي خلال استقباله الوفد "أن الكثرة تخدع احيانا فلو تأملنا في القران الكريم نجد في اغلب الآيات التي ودرت ان الكثرة ليست معيار الصحة والحق وكذلك الحال في وقتنا الحاضر، اذ نرى ان الكثرة في جانب معين لا تعني أنه الحق، والدليل هو الآيات القرآنية ففي كثير من الاحيان (اكثرهم لا يعقلون), فالمعيار هو العقل، بمعنى أن نرجع الى العقل والى الفطرة والى طبيعة الديانات السماوية وهذه المسألة مهمة نظرا لما نشاهده اليوم من الهجمة الإلحادية العالمية".
وبين الشيخ الكربلائي للوفدين النرويجي والسويدي قائلا: أننا في العراق شهدنا في السنوات الاخيرة وخصوصا بين صفوف طلبة الجامعات تأثرا كبيرا بالهجمة الالحادية بشكل لم يكن موجودا من قبل فالكثير من الشباب في الجامعات اصبحوا يطرحون التشكيكات بالوجود الالهي ويعرضون بعض التشكيكات التي يثيرها بعض الملحدين، ويناقشون بحسب النظريات التي يقرأها البعض من الغرب، مضيفا: انصح الاخوة وهم في الغرب وهم اقرب الى المجال العلمي والكوني وغيره ان يطلعوا على الشبهات التي يطرحها الملحدون وان يحاولوا البحث في الكتب الاسلامية عن جواب لها وان يتصدوا لهذا الالحاد الذي بدأ يؤثر على جامعاتنا, مؤكداً على ضرورة تدوين تلك التشكيكات وان يكون هناك تراسل مع بعض اهل العلم للاجابة عنها، مشيرا الى تدريب الشباب على هذه الاجوبة من اجل ان تكون اجابتهم علمية ودقيقة ولكي لا يظلوا متحيرين في الجواب.

وبين الكربلائي" ان داعش عنوان خطير ووجوده قديم عبر التأويل غير الصحيح للآيات القرآنية والأحاديث الشريفة حيث تفسير الاسلام وفق اهوائهم ومنهجهم السياسي او الفقهي وعدم تفسيره كما هو، فقد أولت الكثير من الآيات القرآنية والاحاديث على خلاف ما كانت عليه لذلك فان من جملة الامور الخطيرة في اوربا وجود قاعدة الفكر المتطرف والدليل ان هناك الكثير ممن يأتون من هذه البلدان وهم يحملون افكار متطرفة مما يقع على عاتقنا مسؤولية توضيح صورة الاسلام الحقيقية".
فيما قال احد اعضاء الوفد الحاج مهند طه: " ان الوفد هو مجموعة من المستبصرين من دولتي السويد والنرويج جاءنا للعراق لزيارة العتبات المقدسة، واليوم تمت زيارة مرقد الامام الحسين (عليه السلام) ولقاء بسماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وكان لقاء مثمراً لنا وللإخوة المستبصرين فقد تم  الاستماع الى توجيهات ممثل المرجعية في كربلاء سماحة الشيخ الكربلائي.

عماد بعو

مواضيع ذات صلة