قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

تزامناً مع ذكرى ولادته العطرة، مشاريعُ ترى النورَ وتكتحلُ عيونُ زائري مرقد أبي الفضل العباس(عليه السلام) برؤيتها

تاريخ الاضافة:الأحد 24 أيار / مايو 2015 07:59 مساءً عدد الزيارات:646 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

ضمن منهاج وفعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الحادي عشر الذي تُقام فعالياته حالياً شهدت العتبةُ العباسيةُ المقدّسة صباح اليوم (4شعبان 1436هـ) الموافق لـ(23آيار 2015م) افتتاح المرحلة الأولى من مشروع تقوية وإعادة تذهيب جدران إيوان الذهب الكبير المواجه لباب القبلة أو ما يُعرف بـ(الطارمة) وبابين مؤدّيَيْن الى الحرم الطاهر, بالإضافة الى افتتاح أربعة أبواب رئيسية مؤدّية الى صحن أبي الفضل العباس(عليه السلام) وهي كلٌّ من باب (الإمام الحسن والحسين وصاحب الزمان وموسى الكاظم(عليهم السلام أجمعين)) والتي تعتبر من المشاريع المنضوية تحت مشروع توسعة الصحن الشريف.
وقد أُزيل الستارُ عن هذه المشاريع برفقة وفود وضيوف مهرجان ربيع الشهادة بعد تشرّفهم بأداء مراسيم الممارسة العبادية التي أُقيمت هذا الصباح، وقدّم الأستاذ علي الصفار معاون نائب الأمين العام للعتبة العباسية المقدّسة شرحاً مبسّطاً عنها حيث بيّن: "في هذا المكان وفي هذا اليوم ومن باب التعظيم ومن باب أداء الخدمة في هذا المرقد الشريف الشامخ بشموخ أبي الفضل العباس(عليه السلام)، الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدّسة وعلى رأسها الأمين العام سماحة السيد أحمد الصافي قد قامت بمشاريع عمرانية وفكرية وثقافية وخدمية كثيرة جداً لا نستطيع حتى أن نوجزها في هذا المقام، وفي هذه الأوقات المباركة سيُزاح الستار عن ثلاثة مشاريع بوجودكم، هي:
أوّلاً: إنهاء إعادة تذهيب المرحلة الأولى من الإيوان القبليّ أو البهو الذهبيّ بعد أن ذُهّبَ فيما مضى واليوم تمّت إعادة تذهيب هذا الإيوان.
ثانياً: إزاحة الستار عن بابين ذهبيَّيْن في هذا الإيوان الباب الأوّل باب الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء(عليها السلام) والباب الثاني باب الإمام جعفر الصادق(عليه السلام).
ثالثاً: سنذهب الى مشروع التوسعة ما بين الحرمين الشريفين لإزاحة الستار عن واجهات أربعة أبواب من التي زُيّنَت بالقاشاني والآيات القرآنية الكريمة بخطٍّ جميل وهي (باب الإمام موسى الكاظم, باب الإمام صاحب الزمان, باب الإمام الحسين, باب الإمام الحسن(عليهم السلام جميعاً))".
وأضاف: "البناء الشامخ أمامكم طبعاً ضمن مراحل الإعمار للمرقدَيْن الشريفَيْن مرقد الإمام الحسين ومرقد أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، هذا البناء الشاخص أمامكم هو من القرن الثامن الهجري وبالتحديد سنة (790) للهجرة تقريباً، يعني هذا البناء بقبّته الشامخة ومنائره رغم الإعمار والتجديد وما جرى عليه وللحصر منذ العهد الجلائري من القرن الثامن الهجري، فهو تاريخ يحكي لنا صور الزائرين، الدموع، الآهات، سلام الملائكة الحافّين بهذا القبر الشريف، القلوب التي تحوم حول هذا المكان، هذا البناء شاهدٌ على ذلك والعباسُ شاهدٌ أوّل".
مضيفاً: "تم في عام (1266) تسقيف هذه الطارمة وأعيد التسقيف سنة (1806) وذُهّبت أوّل مرّة سنة (1261) للهجرة وأُعيد التذهيب سنة (1309) للهجرة من قبل السلطان ناصر الدين، وفي عام (1319) أُعيد جزءٌ من التذهيب واليوم يُعاد تذهيب الإيوان بالكامل -إن شاء الله- وهذه هي المرحلة الأولى، والآن بوجودكم وبوجود المؤمنين وبجهود خَدَمَة أبي الفضل العباس ابتداءً من الأمين العام للعتبة العباسية المقدّسة وجميع العاملين فيها ودعم ديوان الوقف الشيعيّ خصّص لإعادة تذهيب الإيوان وما استُخدم فيه (10أطنان) من النحاس و(70 كيلو غراماً) من الذهب الخالص، وهو قليلٌ بحقّ أبي الفضل العباس".

مواضيع ذات صلة