قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر نموذج يقظة وتحد حضاري

تاريخ الاضافة:الثلاثاء 26 أيار / مايو 2015 07:07 مساءً عدد الزيارات:493 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

يؤمن الجميع أنّ ما يُقدّم اليوم في العتبتين المقدّستين من مهرجاناتٍ متنوّعة تشكّل ظاهرةَ عافيةٍ فكريةٍ ثقافيةٍ وخاصّةً مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ بما يحتوي من فاعلية التواصل مع العالم، ويبعد العتبتَيْن المقدّستين من النمط المتْحَفِيّ ويحوّلهما الى مصنع حراكٍ إنسانيّ يشكّل الثقل الحضاري باعتبار ما تمثّله العتبتان المقدّستان من قبسٍ فكريّ زاهر، لكونهما مكمنَي النورِ الحقيقيّ والمَعلَم الأوّل، وليكون مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر هو النموذج العراقي الذي كوّن ظاهرةَ تحدٍّ ثقافيّ فكريّ، فاستطاع أن يدحر التخلّف الداعشيّ بالثقافة الإسلامية المتنوّرة وحارب انعزالية المتخلّفين بهذا التواصل الجادّ لترسيخ ثقافة أهل البيت(عليهم السلام) كنموذجٍ لليقظة والسلام، وإنجاح مثل هذا المهرجان العالميّ الكبير في مرتكز التحدّي مدينة كربلاء وفي ظرفٍ صعبٍ مثل ظرفنا اليوم يحتاج الى مساعٍ نهضويةٍ جادّة ومثابرة، واللجان العاملة في مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر قرأت الفسحة الزمانية قراءةً جادّة فأبكرت في تشكيل لجنةٍ مشتركةٍ، وتقاسمت لجانُها الفرعيةُ مسؤوليّاتها على النشاطات المتنوّعة كافّة والتركيز على كيفية اختيار الشخصيات المدعوّة وعملية استدعاء أصحاب الإمكانية التي من الممكن أن تقدّم الكثير ممّا ينفع الأمّة باجتماع المؤهّلات الفكرية والأمر برمّته يحتاج الى متابعةٍ شاقّة، وخاصّةً أنّ الضيوف من بلدانٍ وقارّاتٍ مختلفة، والتأمّل في حيثيّات هذا الموضوع يصل الى وجود معرّفين موكلين بالتعريف في كلّ بلدان العالم، يقدّمون أعمالهم تيمّناً بتقديم خدمةٍ موفّقةٍ لينالوا بها شفاعة المولى، فيتمّ من قِبَلهم ترشيحُ الأسماء وإنشاء بطاقةٍ تعريفيةٍ تلخّص منجز كلّ مرشّح، وتُدرس تلك الملخّصات من قِبَل اللجنة التحضيرية ثمّ يبدأ الاختيار الأفضل لاحتواء أهل العلم والثقافة، وبعدها تُرسل الجوازات من قبل الضيوف المدعوّين لإنجاز المراجعات الأصولية واستحصال الموافقات الرسمية، تُرفق الموافقات الى المرشّح نفسه لمراجعة السفارة، وتميّز هذا العام بأشياء جديدة تُضاف الى فكرة تنامي الفعل المبدع ليدلّ على حرص هذه اللجان على تقديم الأفضل، إذ أرسلت لهم وهم في بلدانهم أسماء الفنادق التي ستستضيفهم والغرف المحجوزة لهم وأرقام الموبايلات المسجّلة باسمهم، وقد شهدت الدعوات تنوّعاً في المؤهّل والانتماء ليكون المهرجانُ موجّهاً من موجّهات السلوك الوجدانيّ العام، بوركت الجهود وتبارك الفعل النيّر باسم الله..

العتبة العباسية

مواضيع ذات صلة