قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

وفدٌ من العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية يزور مجالس العزاء في ناحية خان بني سعد ويتفقّد عوائل الشهداء وجرحى التفجير الإجرامي

تاريخ الاضافة:الأربعاء 22 تموز / يوليو 2015 05:25 مساءً عدد الزيارات:544 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

تواصلاً مع عوائل الشهداء والجرحى واستمراراً لسلسلة الزيارات التفقّدية لهم زار وفدٌ من العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية مجالس العزاء في منطقة خان بني سعد المنكوبة في محافظة ديالى التي تعرّضت لحادثٍ إرهابيّ مجرم قبل يومٍ من عيد الفطر المبارك مخلّفاً المئات من الشهداء والجرحى رجالاً ونساءً وأطفالاً وشيوخاً، وجاءت هذه الزيارة لتقديم الدعم الماديّ والمعنويّ لهذه العوائل ومواساتها في ظلّ الظروف الصعبة التي تعيشها وتمرّ بها، وقد كانت هناك كلمةٌ توجيهية لرئيس الوفد الشيخ عادل الوكيل جاء فيها: "أيّها الإخوة الكرام جئناكم من أرض الفداء أرض الحسين(عليه السلام) لنعزّيكم ونواسيكم في الوقت الذي ندعو الله سبحانه وتعالى أن يلهم ذوي الشهداء الصبر والسلوان وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل، فكما تعلمون إخواني الأعزّاء أنّ المستهدف ليس فقط أتباع أهل البيت(عليهم السلام) بل جميع مكوّنات الشعب العراقي ومحافظة ديالى تعيش التآلف والمودّة، لذلك جئناكم اليوم بوصيّةٍ ونحن على يقينٍ بأنّكم متمسّكون بها وهي ما أوصى بها سابقاً سماحةُ السيد السيستاني(دام ظلّه)، عليكم بضبط النفس لأنّ الشعب العراقيّ في الواقع مستهدف بجميع أطيافه وأنتم على علمٍ أنّ العصابات الإجرامية دخلت في مناطق ليست شيعية وعملوا ما عملوا بعوائلها من قتلٍ وتنكيل".
وأضاف: "هؤلاء المجرمون إن كانوا يريدون أن يفجعونا بهذا الحادث الإجرامي فقد أفجعونا ولكنّ ذلك لن يزيدنا إلّا ثباتاً وإصراراً على وحدة العراق، ولا يزيدنا إلّا تمسّكاً بالمودّة والرحمة فيما بيننا، ونقول لهم ردّنا سيكون في جبهات القتال وسيعلمون ما هو الردّ، سنرغم أنوفهم في التراب، فماذا فعل لهم هؤلاء الأبرياء ليقوموا بهذا الفعل الإجراميّ بحقّهم؟ فما ذنب الطفل والمرأة والرجل الكبير؟ هؤلاء مجرمون لا يعرفون معنى الإنسانية، اختاروا وقتاً فرغ فيه الناس من الصيام وبقيت ساعات قليلة ليهنأوا بالعيد ولكن حدث ما حدث".
واختتم الوكيل حديثه: "إن شاء الله تعالى ستنجلي هذه الغيمة عن عراقنا العزيز، ومن هذا المكان نهيب بالدولة الضرب بيدٍ من حديد على المجرمين والخونة، فمن خان هذا البلد وتربته لا تأخذكم فيه رحمةٌ أبداً، وفي نفس الوقت نقدّم لعوائل الشهداء والجرحى مواساتنا وعزائنا ونحمل لكم سلام سماحة السيد الصافي(دام عزّه)، فكونوا كما قال تعالى: (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ)".
يُذكر أنّ شاحنةً ملغومةً استهدفت سوقاً شعبيةً في ناحية خان بني سعد قبل عيد الفطر بيومٍ أدّت إلى استشهاد وإصابة (300) شخصٍ بين شهيدٍ وجريح، وأعلنت قيادة عمليات دجلة عن إلقاء القبض على عددٍ من المشتبه بهم ولا زالت التحقيقات جارية لكشف الجناة.

مواضيع ذات صلة