قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

العتبتان المقدّستان تزفّان كوكبةً من شهدائها الأبرار فداءً للوطن ومقدّساته

تاريخ الاضافة:الأحد 16 آب / أغسطس 2015 03:11 مساءً عدد الزيارات:441 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

لا تزالُ قافلةُ الشهداء مستمرّةً بالمسير على طريق الخلود حاملةً رموز البطولة والشهامة فداءً لتراب هذا الوطن الغالي ودفاعاً عن مقدّساته، فبشموخٍ مستوحىً من شموخ الطفّ وعزيمةٍ لا تلين زفّ لواءُ علي الأكبر(عليه السلام) اليوم سبعة كواكب من أبطاله الذين نالوا شرف الشهادة في قاطع عمليات بيجي في محافظة صلاح الدين أثناء تأديتهم الواجب المقدّس دفاعاً عن أرض العراق وشعبه ومقدّساته لصدّ الهجمة الإرهابية البربرية المجرمة التي يتعرّض لها بلدُنا الحبيب من قبل الزُّمر الإرهابية والتكفيرية.
وقد تمّ تشييعُهم في مواكب مهيبة شارك فيه خَدَمَةُ العتبتين المقدّستين ومجموعةٌ من زائري المرقدَيْن الشريفَيْن، وأُجريت لهم مراسيمُ الزيارة وصلاةُ الجنازة بدايةً في الصحن الحسينيّ الشريف بعدها حُمِلَت الجثامينُ الطاهرة الى مرقد أبي الفضل العباس(عليه السلام) لأداء الزيارة نيابةً عنهم، وشهدت مراسيمُ التشييع حالةً غير مسبوقةٍ من الحماس لدى المشيّعين الذين عاهدوا الشهداء على المضيّ قُدُماً في نفس الطريق الذي اختاروه، ألا وهو طريق الشهادة والدفاع عن الوطن والأرض والعرض بوجه الهجمة البربرية الحاقدة التي يقودها أحفاد يزيد تحت مسمّى داعش.
يُذكر أنّ لواء عليّ الأكبر(عليه السلام) التابع للعتبة الحسينية المقدّسة قد ساهم في تحرير العديد من المناطق في قاطع عمليات بيجي وأبلى رجالُه البلاء الحسن وسطّروا أروع قيم الشجاعة والفداء مستلهمين من ثورة الإمام الحسين(عليه السلام) العزيمة والثبات، وقد قاموا بقتل العشرات من الدواعش في المعارك التي دارت رحاها في صلاح الدين.

مواضيع ذات صلة