قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

إعلام العتبة الحسينية يدعو الكُتّاب والأدباء إلى المشاركة في تخليد بطولات وتضحيات الحشد الشعبي والقوات الامنية

تاريخ الاضافة:الاثنين 05 تشرين أول / أكتوبر 2015 03:03 مساءً عدد الزيارات:423 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

دعا قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة جميع الكتاب والروائيين والمسرحيين والشعراء للمشاركة في مشروع ثقافي إعلامي يستهدف تخليد فتوى المرجعية الدينية العليا وبطولات وتضحيات الحشد الشعبي والقوات الأمنية.
وقال حيدر السلامي رئيس قسم الإعلام "يتلخص المشروع بدعوة كتاب القصة والرواية والمسرح والشعراء إلى تأليف مجاميع قصصية وروايات ونصوص مسرحية فضلا عن المجاميع الشعرية التي تتناول موضوع الجهاد الكفائي ونداء المرجعية واستجابة الجماهير العراقية من كل الشرائح والطوائف والقوميات والأديان وتشكيل فرق الدفاع عن العراق وحماية شعبه وأرضه ومقدساته تحت مظلة الحشد الشعبي".
وأضاف السلامي، "وجهنا دعوات رسمية إلى اتحاد الكتاب والأدباء في بغداد وكربلاء لتزويدنا بأسماء الكتاب والأدباء الذين اهتموا بتوثيق وتجسيد المواقف البطولية والتضحوية لأبناء الحشد الشعبي واتخذوها (ثيمة) لكتاباتهم أو من يرغب منهم بالكتابة عن ذلك من الآن بأن يرسلوا إلينا أعمالهم لنتولى بدورنا عمليات التنضيد والتصحيح اللغوي والإخراج وتصميم الغلاف ومن ثم الطباعة والنشر على نفقة الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة".
وتابع السلامي، "سيتم تسجيل كامل الحقوق للمؤلف مع منحه خمسين نسخة من كتابه، أما القصص والقصائد المتفرقة أو الأعمال المشتركة فسيتولى القسم نشرها أيضاً ضمن سلسة خاصة ومن دون أي شرط أو قيد سوى ما ذكرناه من أن يكون موضوع العمل عن انتصارات وتحديات مجاهدي وشهداء الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية، وتكون فكرته الأساسية مستوحاة من الأحداث الواقعية التي تجري في البلاد منذ سقوط الموصل وإلى اليوم".
وأكد السلامي، إن "الغاية الأساسية من هذا المشروع هو التوثيق لهذه الحقبة الزمنية والمنعطف التاريخي الخطير وتأكيد دور المرجعية العليا في حفظ الوطن وحماية أهله ومقدساته وتصدي أبنائه الغيارى للزمر الإرهابية وإفشالهم المخططات الدولية التي تريد القضاء على تجربة العراق الديمقراطية الحديثة ونهب ثرواته وتمزيق وحدته عن طريق اللعب بالورقة الطائفية ونحو ذلك".
وشدد السلامي على أهمية دور الإعلام والثقافة في توعية الجماهير وتعبئتهم وطنيا وتحصينهم من التأثر بالدعايات المضلة بالإضافة إلى تعزيز معنوياتهم وإحباط محاولات الأعداء في النيل منهم وبالتالي فلّ عزيمة المقاتلين عبر أساليب الحرب النفسية.

مواضيع ذات صلة