قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

مواكب العزاء الحسينيّ في أوّل أيّام شهر محرّم الحرام

تاريخ الاضافة:السبت 17 تشرين أول / أكتوبر 2015 01:34 مساءً عدد الزيارات:428 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

وفقاً لجدولٍ أصدره قسمُ المواكب والشعائر الحسينية انطلقت صباح اليوم الأوّل من شهر محرّم الحرام (1437هـ) الموافق لـ(15تشرين الأوّل 2015م) مواكبُ العزاء العاشورائيّ (الزنجيل) من مناطق عديدة في محافظة كربلاء المقدّسة إحياءً للشعائر الحسينية المقدّسة وتخليداً لذكرى مصاب سيّد الشهداء وأهل بيته وأصحابه(عليهم السلام)، وقد دأب على تأديتها أهالي كربلاء وزوّار الإمام الحسين(عليه السلام) منذ مئات السنين، وتستمر هذه المواكب بالنزول منذ الصباح حتى ساعاتٍ متأخّرة من كلّ ليلة من ليالي عاشوراء.
يُذكر أنّ الأئمّة(عليهم السلام) كانوا يُقيمون المآتم على الإمام الحسين(عليه السلام) وحثّوا محبّيهم وأتباعهم على ذلك جيلاً بعد جيل.
فعن الإمام الصادق(عليه السلام) -ممّا رواه ابن قولويه في الكامل وابن شهر آشوب في المناقب وغيرهما-: (أنّ علي بن الحسين(عليهما السلام) بكى على أبيه مدّة حياته، وما وُضع بين يديه طعامٌ إلّا بكى، ولا أُتي بشرابٍ إلّا بكى، حتى قال له أحد مواليه: جعلت فداك يا ابن رسول الله إنّي أخاف أن تكون من الهالكين! قال (عليه السلام): "إنّما أشكو بثّي وحزني إلى الله، وأعلم من الله ما لا تعلمون").
وقال الإمام الرضا(عليه السلام): (إنّ المحرّم شهر كان أهل الجاهلية يحرّمون فيه القتال، فاستُحلّت فيه دماؤنا، وهُتكت فيه حرمتنا، وسُبيت فيه ذرارينا ونساؤنا، وأُضرمت فيه النار في مضاربنا، وانتُهِب ما فيها من ثقلنا، ولم تُرعَ لرسول الله(صلى الله عليه وآله) حرمةٌ في أمرنا. إنّ يوم الحسين أقرح جفوننا، وأسبل دموعنا، وأذلّ عزيزنا... فعلى مثل الحسين فليبكِ الباكون، فإنّ البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام).
ثم قال(عليه السلام): (كان أبي إذا دخل شهر المحرّم لا يُرى ضاحكاً، وكانت الكآبة تغلب عليه حتّى يمضي منه عشرة أيام، فإذا كان يوم العاشر كان ذلك اليوم يوم مصيبته وحزنه وبكائه).

مواضيع ذات صلة