قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

ماذا تعرف عن حدائق وجنائن بين الحرمين الشريفين في كربلاء ؟

تاريخ الاضافة:الخميس 12 تشرين ثاني / نوفمبر 2015 06:30 مساءً عدد الزيارات:601 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

شعبة الزينة والتشجير باشرة هذه الشعبة في العمل منذ مطلع العام 2004م اي بعد سقوط النظام البائد واستلام الادارة الجديدة للعتبة الحسينية المقدسة مباشرة ومن ذلك الحين كانت تحت اشراف (الحاج ياسين عبدالله الانباري) مسؤول شعبة الزينة والتشجير التابعة لقسم بين الحرمين الشريفين حتى يومنا هذا وفي لقاء خاص معه بين لنا طبيعة عمل هذه الشعبة قائلاً : تتكون هذه الشعبة من (10) منتسبين فقط ويكون عملهم على شكل شفتات الشفت الصباحي يتكون من (4) منتسبين والمسائي كذلك حيث يعمل هؤلاء المنتسبون في جميع الاحواض في منطقة بين الحرمين وهم المسؤولون عن نظافة وتشجير وسقي وتكريب وزراعة هذ الحدائق بأشراف ومتابعة الحاج الانباري وبذلك يكون عملهم مهم وبحاجة الى تركيز وعناية بالشتلات والنبتات والاشجار من مختلف انواعها وجميع افراد كادر هذه الشعبة يمتازون بالخبرة في هذا المجال ، كما بين الحاج الانباري على احتواء حدائق بين الحرمين على ما يقارب الـ (50) نوع من الاشجار والنباتات وهي الان في مرحلة النمو وبعد (20) الى (30) يوم سوف تزهر جميعها بالورود والازهار الفواحة العطرة لتعطي جمالية لهذا المكان الشريف ويتبع الحاج الانباري طرق مختلفة وعديدة في زراعة هذه الاشجار حيث يكون في الحوض الواحد اكثر من (5) انواع للأشجار وذلك لتعطي شكلا جميل وكل شتلة او شجرة تمتاز بلون معين مما يعطي مجموعة الوان واشكال مختلفة وكذلك اشجار النخيل يتم تكريبها وتنظيفها وقطف التمور منها في الموسم المحدد لها ليتم توزيعه على الزائرين الكرام .
هذا وأكد الحاج الانباري على ان حدائق بين الحرمين ببركة الله ومكان تواجدها تجهز ببذورها وشتلاتها نفسها بنفسها اي بدون الحاجة الى شراء نبتات او بذور من المشاتل او البساتين  لتكاثرها إذ يكون الحاج الانباري والعاملين بخبرتهم الطويلة في هذا المجال على دراية بمكان البذور والشتلات الصغيرة لقطفها وإكثارها وزرعها فيما بعد بأحواض خاصة اخرى وبهذه الطريقة تنوعت اشجار هذه الحدائق وللحاج الانباري خطط كثيرة لتطوير العمل فالبعض منها يحتاج الى العديد من اللأيدي العاملة وذلك لتغطية الاعمال التي تقوم بها الشعبة ولكن تم تأجيلها بسبب الظروف التي تمر بها البلاد والحرب على الارهاب ، كما وتوجه الى الاخوة الزوار في منطقة ما بين الحرمين الشريفين وخصوصاً في الزيارات والمناسبات الكبيرة الالتزام بتعاليم النظافة والمحافظة على الأشجار وازهار الحدائق الموجودة فهي وضعت لتسر نظر الزوار من داخل وخارج العراق وعدم السماح بقطفها خاصة عند انقضاء الزيارات المليونية او حتى الزيارات الاعتيادية ايام الخميس والجمعة يترك الزائرين الكثير من النفايات والاوساخ ولعب الاطفال في الحدائق مما يزيد من عمل المنتسبين ومما يعطي شكلا سيء لهذه الحدائق الجميلة .
ويعتبر هذا التقرير الجزء الاول من عمل هذه الشعبة اذ لدينا موعد اخر عند تفتح الازهار ان شاء الله لذلك سوف يكون لدينا تقرير ثاني كما وعدنا الحاج الانباري في موسم تفتح الازهار في الايام القليلة القادمة .

اعداد/علي السلامي
تصوير/ زاهد الشمري

مواضيع ذات صلة