قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

خَدَمَةُ العتبتَيْن المقدّستَيْن يودّعون كوكبةً من أبطالهما المواسين إمامَهم الحسين وأخاه العبّاس(عليهما السلام) بدمائهم الطاهرة

تاريخ الاضافة:الخميس 19 تشرين ثاني / نوفمبر 2015 02:46 مساءً عدد الزيارات:471 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

ودَّعَ مساء اول امس الثلاثاء (5صفر 1437هـ) الموافق لـ(18 تشرين الثاني) خَدَمَةُ العتبتَيْن المقدّستَيْن الحسينية والعباسيّة كوكبةً جديدةً من أبطالهما وفرساناً من فرسان لواء علي الأكبر(عليه السلام) من الذين سقطوا مضرّجين بدمائهم الزكيّة وهم يُدافعون عن حياض الوطن وتربته الغالية ملبّين نداء المرجعية الدينية للدفاع عن العراق ومقدّساته في قاطع عمليات صلاح الدين، بعد أن سطّرو مع رفاقهم المجاهدين بطولاتٍ رائعة مستلهمين من ثورة الإمام الحسين(عليه السلام) العزيمة والثبات.
واليوم إذ تلبس الخلائق السواد حزناً على سيّد الشهداء(عليه السلام) في أيّام العزاء الحسينيّ أبت الأنفس الطاهرة إلّا مواساة مولاها أبيّ الضيم بالدماء دفاعاً عن حياض أرض الحسين وفي أيّام الحسين، وأُجري للشهداء -حالُهم حالُ باقي الشهداء- تشييعٌ مهيبٌ شارك فيه أهالي كربلاء وجموعٌ غفيرة من الزائرين إضافةً الى منتسبي العتبتين المقدّستين مواسين بهم الإمام الحسين وأخاه أبا الفضل العباس(عليهما السلام)، وأدّى الصلاةَ على هذه الجثامين الطاهرة الأمينُ العام للعتبة الحسينيّة المقدّسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي داخل المرقد الحسينيّ الشريف، ثمّ حُمِلَت الجثامين الى مرقد حامل لواء الإمام الحسين(عليه السلام) وقائد جيشه أبي الفضل العباس(عليه السلام) لتُجرى عليها مراسيمُ أخرى شملت الزيارة والدعاء، هذا وقد رافقت الجموعُ والحشود الغفيرة جثامين الشهداء السعداء لمثواهم الأخير.
يُذكر أنّ لواء عليّ الأكبر(عليه السلام) التابع للعتبة الحسينية المقدّسة قد ساهم وشارك في العديد من المعارك الدائرة رحاها في محافظة صلاح الدين وكانت لهم صولاتٌ وجولات كبّدوا العدوّ الداعشيّ خسائر بالأرواح والمعدّات.

مواضيع ذات صلة