قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

إعلام العتبة الحسينية المقدسة ... زيارة الأربعين ... الحدث الأكبر والتغطية الإعلامية الأشمل

تاريخ الاضافة:الثلاثاء 01 كانون أول / ديسمبر 2015 05:29 مساءً عدد الزيارات:451 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

تسهيلات فنية واخرى لوجستية ، وفرها قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة لوسائل الإعلام المشاركة في تغطية زيارة الأربعين .
التسهيلات المقدمة هذه ، شملت تسهيل حركة الإعلاميين من خلال منحهم باجات خاصة بذلك ، فضلا تهيئة أماكن مخصصة لنصب معداتهم الفنية ، وتهيئة عدد من الإستوديوهات الخاصة بالتغطية الاعلامية ، وما الى ذلك  .
وفي تصريح له خص به موقعنا ، بيّن رئيس قسم اعلام العتبة الحسينية المقدسة الأستاذ حيدر السلامي قائلا : " بناءا على توجيهات الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي دام عزه ، وتسهيلا لعمل الزملاء الإعلاميين في تغطيتهم لأجواء زيارة الأربعين ، اعددنا خطة عمل منفتحة بخصوص تنظيم عمل القنوات الفضائية والمؤسسات الإعلامية الأخرى المشاركة بتغطية هذه الزيارة من خلال تقديم الدعم الكامل لها ، سواء ما كان منها تنظيميا أو لوجستيا ، ، خصوصا وأن هذه السنة تختلف عن سابقاتها بحجم الزيارة وكثافة تغطيتها الأعلامية ، حيث وصل عدد سيارات النقل المباشر (SNG) اكثر من (21) سيارة ، والمئات عن المؤسسات الإعلامية والإذاعية والصحافية الأخرى ، ومن مختلف الجنسيات ، وهو ما استلزم منا منحها تسجيل خاص وتحديد مكان محدد لوقوف آلياتها ونصب معداتها وتهيئة بعض الإعمال الفنية والهندسية التي تسهل ربط هذه المعدات بشكل صحيح تلافياً لحدوث أي خلل فيها ونصب برج خاص بكاميرات البث المباشر ، فضلا عن منح الإعلاميين والفنيين باجات تعريفية تسهل حركتهم وتنقلهم ، ناهيك عن توفير الطاقة الكهربائية وبشكل مستمر " .
أما عن التسهيلات المقدمة لحرية حركة الإعلاميين في كربلاء المقدسة ، فقد كشف السلامي عن : " توافد اكثر من (400) اعلامي لحد الان ، مما تطلب تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين الحكومة المحلية في كربلاء المقدسة وقيادة العمليات فيها من جهة والعتبتان المقدستان الحسينية والعباسية ، منحت من خلالها باجات خاصة بهؤلاء الإعلاميين وتسمية معرّف خاص بهم ، يُضمن من خلاله سهولة حركتهم وتنقلهم أثناء تغطيتهم للزيارة المليونية " .
يذكر ان قداسة مدينة كربلاء وأهميتها الروحية ، وحجم زياراتها المليونية ، وطبيعة سير الأحداث فيها باتت المادة الأخصب والأكثر ثراء إعلاميا من مثيلاتها من المدن والإحداث ، مما صيرها في صدارة الإعلام الدولي تغطية ومتابعة وتحليلا .

 
إبراهيم العويني

مواضيع ذات صلة