قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

خَدَمَة العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعباسيّة يُحيون ذكرى شهادة الرسول الأكرم(صل الله عليه وآله)

تاريخ الاضافة:السبت 12 كانون أول / ديسمبر 2015 09:55 صباحاً عدد الزيارات:447 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

انطلق بعد ظهر اليوم الجمعة (28صفر 1437هـ) ‏الموافق لـ(11كانون الأوّل 2015م) موكبُ خَدَمَة العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعباسيّة من صحن المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) يتقدّمهم عددٌ من أعضاء مجلس الإدارة ورؤساء الأقسام ومجموعةٌ من منتسبي ‏العتبة العباسيّة المقدّسة وجمعٌ غفير من الزائرين الذين توافدوا إلى مدينة كربلاء المقدّسة لتقديم التعازي والمواساة للإمام ‏الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) إحياءً لهذه المناسبة الأليمة.

وكالعادة كانت بدايةُ انطلاق الموكب من مرقد أبي الفضل العباس(عليه السلام) باتّجاه العتبة الحسينيّة المقدّسة مروراً بمنطقة ما بين الحرمَيْن الشريفين، وخلال مسيرة الموكب صدحت حناجرُ المعزّين بالهتافات التي جسّدت عظمة هذه الفاجعة الأليمة معبّرين عن عمق ولائهم للرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله) في السير على خطاه المتمثّلة بفضائله ‏وتضحياته ودوره الكبير في قيادة الأمّة الإسلامية، وعند دخولهم للصحن الشريف لسيّد شباب أهل الجنة الإمام الحسين(عليه السلام) كان في استقبالهم خَدَمَةُ العتبة الحسينيّة المقدّسة وعددٌ من أعضاء مجلس الإدارة ورؤساء الأقسام ليُعقد هناك مجلسُ عزاء (لطم) إحياءً لهذه الفاجعة الأليمة.
هذا وقد شهدت محافظةُ النجف الأشرف إقامة مجالس العزاء ونصب المواكب الخدمية لاستقبال الزائرين والمعزّين الذين يُحيون كلّ عامٍ هذه المناسبة الأليمة عند مرقد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) وسط إجراءات أمنيّة وخدميةٍ واسعة لتوفير المناخات الآمنة للزائرين وتقديم الخدمات لهم لأداء مراسيمهم العزائية.
الجدير بالذكر أنّ هذه المناسبة تُعدّ من الزيارات الكبيرة ولها الأثر الكبير في نفوس أتباع ومحبّي أهل البيت(عليهم السلام)، فهم ‏يقصدون الحرم العلويّ الشريف في النجف الأشرف لتقديم التعازي الى أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب(عليه ‏السلام) سيراً على الأقدام قاطعين المسافات الطويلة من مختلف محافظات العراق.

مواضيع ذات صلة