قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

شعبة الانترنت في العتبة مواكبة وتحديث تكنولوجي معلوماتي متطور

تاريخ الاضافة:الخميس 28 كانون ثاني / يناير 2016 06:48 مساءً عدد الزيارات:486 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

 

خدمة من نوع أخر ومن زاوية التطور التكنولوجي الحضاري الذي يتسارع في العالم هناك من يعمل على تطوير أساليب وطرق الخدمة الحسينية بحسب اختصاصه وخبرته النوعية في مجال الانترنيت وعالم السرعة في نشر المعلومات والأحداث والشعائر الحسينية التي كانت مبعدة في وقت النظام السابق على مر السنين هذا ما يقدمه كادر شعبة الانترنيت التابع لقسم الأعلام في الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة .
وفي لقاء لمراسل الموقع مع الأستاذ/ أحمد علي عبادي/مسؤول الشعبة والذي شرح لنا آلية وطبيعة عمل الشعبة قائلاً: في حقيقة الأمر تم أنشاء هذه الشعبة منذ أن كانت الأمانة العامة للعتبة الحسينية تسمى بلجنة أدارة العتبتين المقدستين وتشكيلها الفعلي والرسمي بدأ منذ تشكيل الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة والذي بدأت ببدايات متواضعة وبسيطة جدا حالها حال بقية أقسام العتبة الحسينية ولكنها سرعان ما اتسعت وتطورت وفقا للاحتياج الفعلي للعتبة بسبب أتساع وتطور أقسام وشعب ونشاطات وأعمال العتبة ، وأهم ما تميزت به الشعبة في بداياتها هو عملها على البث المباشر المتمثلة بنقل صورة حية مباشرة لحرم أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) ولزائريه ولنشاطات والشعائر الذي تقام داخل الحرم وعلى مدار (24) ساعة ، وتعتبر هذه الخدمة أو العمل الأول من نوعه فيما يخص العتبات المقدسة في العالم الإسلامي وهذه الخدمة في واقع الأمر نقلت شعبة الانترنيت نقلة نوعية لأهميتها وبعدها مارست الشعبة وظيفتها الأساسية وهي تقديم خدمة الأنترنت للعتبة الحسينية ولأقسام العتبة والتي تعتبر خدمة أساسية وليست كمالية وكان تقديم خدمة النت في بادئ الأمر على مستوى (5) حاسبات أما في وقتنا الحالي وبعد التطور السريع الذي حصل في العتبة الحسينية أصبح الآن عدد المستخدمين أكثر من (600) مستخدم إضافة الى مستخدمي الحزم والذي يقدر ب(20) ميكا بت .
ومن ضمن الأعمال التي كانت تقع على عاتق الشعبة هو الموقع الرسمي للعتبة وكذلك شعبة تقنيات المعلومات وشعبة الاعلام الالكتروني الذي تدير محتوى الموقع الرسمي والمواقع الأخرى التابعة للعتبة ومن الأعمال الأخرى التي تقوم بها الشعبة هي خدمة الشاشات الضوئية أو الخدمة المرئية وهي عبارة عن أدارة الشاشات العملاقة في كربلاء داخل الحرم الحسيني وخارجه وشاشات مدن الزائرين وغيرها وإدارة هذه الشاشات تحتاج الى مفاصل كثيرة منها الجانب الفني وجانب البث المرئي وجانب المونتاج المرئي وكل مفصل له عمله الخاص به وهذه المفاصل الثلاث التي ذكرت هي الكفيلة بما يبث حاليا في الشاشات الموجودة في كربلاء بشكل عام وليس فقط في العتبة الحسينية و إنما الشاشات الخاصة بالمحافظة ودوائر الدولة كالصحة والبلدية وغيرها وكذلك تجهز أغلب العتبات الموجودة في العراق بالمواد من شعبة الانترنت وكذلك المؤسسات الأخرى في داخل العراق ومن مستحدثات الشعبة هو تم أنشاء محطة بث أرضي بتقنية الـ(HD) والأولى من نوعها في العراق وفي العتبات وهذه المحطة تبث حاليا في حدود كربلاء فقط وفي هذه القناة تبث مواد عامة ومواد بخصوص دورات المياه والإرشادات الصحية وتعليم الوضوء والنظافة وغيرها وهي عبارة عن (6) قنوات كل واحدة تختص بمادة معينة وفي المستقبل القريب سوف يغطي البث كل أرجاء ومحافظات العراق وأيضا من ضمن مستحدثات الشعبة هو منظومة الوقت حيث تم التعاقد مع شركة (سويسرية)على تجهيز العتبة الحسينية المقدسة بمنظومة ساعات بمختلف الأنواع والأحجام الالكترونية والرقمية والتراثية لأهمية الوقت ولخدمة الزائرين بأتم وجه ويتم التحكم بهذه المنطومة عن طريق شعبة الانترنت وتربط هذه المنظومة بالقمر الصناعي ليكون توقيتها عالمي ولتكون دقيقة جدا وفي القريب العاجل سوف تصل هذه المنظومة الى ميناء البصرة ليتم اصطحابها الى كربلاء وليتم ربطها وبدأ عملها كما وتم وفد مجموعة من كادر الشعبة الى سويسرا ليتم تدريبهم على عمل وصيانة وإدامة  ونصب هذه المنظومة وبالإضافة الى صيانة وإدامة ونصب الشاشات يتم من قبل كادر شعبة الانترنت وأيضا تم تأسيس وحدة جديدة في بداية العام الماضي وهي وحدة الإعلانات أو وحدة العلامات والدلالات وهي وحدة مختصة بنصب اللافتات الإرشادية في محيط العتبتين المقدستين عبارة عن دليل معدني ينصب في الشارع للدلالة على شارع معين أو الصحيات والمنافذ وغيرها وأخذ بنظر الاعتبار عند تصميم هذه الدلائل المعايير العالمية من ناحية الحجم واللون وغيرها لكون كربلاء أصبحت من أهم المدن العالمية بسبب ازدياد عدد وفود الزائرين ومن كل أرجاء العالم وتمت كتابة الدلائل  بثلاث لغات وهي (العربية – والانكليزية – والفارسية) لكون الزيارات المليونية التي تحدث في كربلاء تضم الزائرين من جميع الدول لذلك تم استخدام اللغة الانكليزية لكونها اللغة العالمية والفارسية لإقبال الزائرين الإيرانيين بشكل كبير جدا الى كربلاء وفي المستقبل القريب ومن خلال الأخوة المتبرعين من دولة باكستان سوف يتم تعليق اللافتات والدلائل على جميع الطرق المؤدية الى كربلاء كطريق (النجف – كربلاء أو بغداد – كربلاء) وبقية الطرق الأخرى وتعلق في طريق (يا حسين) المخصص للزائرين وسوف توضع علامة أو لافتة لكل كيلو متر واحد من حدود العراق وصولا الى حرم الأمام الحسين (عليه السلام) وتصنيع هذه اللافتات في باكستان أما نصبها وصيانتها سوف يتم من قبل كادر مختص في شعبة الانترنت .
ومن الجدير بالذكر أن شعبة الانترنت تتعامل مع عدة شركات مختلفة ودول مختلفة هي (كسويسرا – والصين – أوكرانيا – إيران – باكستان – دبي – لبنان – وغيرها من الدول الأخرى) والشعبة في تطور مستمر وعلى أتم الاستعداد للالتحاق بعجلة التطور العالمية .


اعداد / علي السلامي
تصوير/ زاهد الشمري

 

 

مواضيع ذات صلة