قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لفتوى الجهاد الكفائي المقدس

تاريخ الاضافة:الخميس 19 أيار / مايو 2016 08:08 مساءً عدد الزيارات:403 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

تحت شعار (( الجهاد باب من ابواب الجنة فتحه الله لخاصة اوليائه )) اقامت الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة احتفالية بالذكرى السنوية الثانية لفتوى الجهاد الكفائي المقدس والتي اقامتها شعبة رعاية ذوي الشهداء والجرحى وبالتعاون مع قسم النشاطات العامة في الصحن الحسيني الشريف وعلى قاعة خاتم الانبياء مساء هذا اليوم الخميس الموافق 19/5/2016 والمصادف 11 شعبان 1437هـ .
وقد حضر الاحتفال عوائل وذوي الشهداء وجمع غفير من المدعويين بالاضافة الى المتولي الشرعي للأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والسادة اعضاء مجلس الادارة في العتبة وبعض السادة والشيوخ الاجلاء .
ابدأ منهاج الحفل بقراءة ما تيسر من ايات الذكر الحكيم ثم تلتها كلمة المتولي الشرعي الذي اكد فيها على اهمية الفتوى الجهادية للمرجعية الرشيدة وبالخصوص التوقيت لأطلاقها من قبل سماحة السيد علي السيستاني وما تتضمنه من امور جوهرية قد انقذت العراق من السقوط بيد الزمر الارهابية وانقذت كذلك هيبة الدولة وكيف كانت التلبية من قبل المواطنين لها ، مؤكداً نحن كلنا اليوم مسؤولون عن تنفيذ وانجاح هذه الفتوى وكل حسب موقعه فليس الجهاد هو القتال وحمل السلاح في ساحات الحرب فقط وانما الجهاد يكون للرجل في عمله والمرأة في بيتها والمؤسسات والمنشآت في تسيير امور المواطنين وحماية حقوقهم ، كما عزى سماحته اسر وعوائل الشهداء وتمنى لهم ان يسكنهم الله فسيح جناته .
بعدها كلمة سماحة السيد رشيد الحسيني الذي اكد على دعم المجاهدين وعوائل الشهداء من قبل الدولة والاهتمام برواتبهم وامورهم الاجتماعية والتأكيد على عوائل الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من اجلنا وعدم المساس برواتهم بحجج واهية من قبل الحكومة لأن هذه العوائل مسؤولة منها اولاً .
وفي كلمة خاصة للأستاذ علي كاظم سلطان مسؤول قسم النشاطات العامة في العتبة الحسينية المقدسة جاءت هذه الاحتفالية لتخليد اسماء شهداء ابطال الحشد الشعبي والعرفان لفتوى المرجعية التي انقذت ارض العراق وشعبه من بطش الارهاب وللتذكير بشكل خاص بأهمية فتوى المرجعية الرشيدة التي جسدتها دماء وجراح ابطال حشدنا المقدس في تلبية النداء والتفاف ابناء العراق بكافة طوائفهم ومذاهبهم للدفاع والوقوف بوجه الارهاب .
ثم جاءت فقرة عرض مسرحية تجسد بطولات حشدنا الشعبي والتي قدمها مجموعة من اطفال قسم التربية والتعليم التابع للأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة وختامها كان بتوزيع شهادات الشكر والتقدير على عوائل واسر الشهداء الابطال من قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي .

 

مواضيع ذات صلة