قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

برعاية العتبتين المقدستين استعداداتٌ متواصلة لإقامة مهرجان الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) التاسع

تاريخ الاضافة:الخميس 09 حزيران / يونيو 2016 05:23 مساءً عدد الزيارات:318 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

تتواصل الاستعدادات لإقامة المهرجان الثقافيّ السنويّ المركزيّ التاسع لولادة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) الذي يُقيمه أهالي مدينة الحلّة –مدينة الإمام الحسن(عليه السلام)- برعاية العتبتين المقدّستين الحسينية والعبّاسية للمدّة (14-16) من شهر رمضان المبارك (1437هـ) على مقام ردّ الشمس في مدينة الحلة مركز محافظة بابل، وذلك إحياءً واحتفاءً بالذكرى العطرة لولادة ثاني الأنوار المحمدية الإمام السبط الحسن المجتبى(عليه السلام).

عضو اللّجنة التحضيرية للمهرجان السيد عقيل عبد الحسين الياسري نائب رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية بيّن من جانبه قائلاً: المهرجان سيُعقد تحت شعار: (حكمة الإمام الحسن(عليه السلام) نورٌ أضاء طريق الطفّ) ويستمرّ لثلاثة أيّام بدءً من ليلة مولده(عليه السلام) يوم (14) رمضان ولغاية (16) منه، وستضمّ هذه الدورة إن شاء الله العديد من الفقرات التي تسلّط الضوء على هذه الشخصية التي مورست بحقّها أبشع الممارسات في سبيل طمس ذكرها وآثارها، ولأجل إظهار مظلوميّته سيُسلّط الضوء على عدّة جوانب من حياته الشريفة وما جرى ومرّ عليه ‏وبيان ذلك للجميع .

وأضاف:  يضمّ المهرجان فعاليات ثقافية وفكرية عديدة بدءً من حفل الافتتاح الذي سيشهد إلقاء العديد من الكلمات والقصائد الشعرية ورفع راية الإمام الحسن(عليه السلام ، كذلك ستشهد فعاليات المهرجان إقامة أماسي قرآنية وأخرى شعرية بالإضافة الى جلسات بحثية لباحثين أكاديميّين وحوزويّين تتمحور بحوثها حول حياة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) وسيرته العطرة والدور الأساس والفعال الذي اضطلع به بعد استشهاد أبيه أمير المؤمنين(صلوات الله عليه) هذا بالإضافة الى العديد من الفقرات البينيّة التي ستتخلّل فعاليات المهرجان .

يُذكر أنّ هذا المهرجان يُعقد سنويّاً بالتزامن مع الولادة الميمونة للإمام الحسن(عليه السلام) في شهر رمضان المبارك ويهدف الى بيان الدور الرسالي الذي كان يقوده الإمام(سلام الله عليه)، وبيان مواقفه تجاه السلطة الحاكمة المتمثّلة بمعاوية، وتسليط الضوء على المحن والضغوطات التي واجهها الإمام(عليه السلام) في حياته، وذكر بعض الوصايا والأحاديث التربوية والإرشادية للإمام في محاسن الأخلاق وأسرار العبادة، والعمل على توظيف القيم التربوية وتعميم المعاني الإنسانية التي جسّدتها شخصيته (عليه السلام) بما ينسجم مع تطلّعات المجتمع المتسارع في رؤاه والمتحوّل في سلوكيّاته.

مواضيع ذات صلة