قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

العتبات المقدّسة تختتم فعاليات اسبوع نسيم الولاية الثقافي الثاني

تاريخ الاضافة:السبت 24 أيلول / سبتمبر 2016 05:27 مساءً عدد الزيارات:454 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

اختتمت عتبات العراق المقدّسة صباح يوم الخميس (20ذي الحجّة 1437هـ) الموافق لـ(22أيلول 2016م) فعاليات أسبوع نسيم الولاية الثقافي الثاني المقام في المكتبة المركزية في مدينة الأهواز مركز محافظة خوزستان في جمهورية إيران الإسلامية، وذلك برعاية كريمة من العتبة الحسينيّة المقدّسة ومشاركة فاعلة للعتبتين المقدّستين العسكريّة والعبّاسية.
استُهلّ حفلُ الختام بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت مقرئ ومؤذّن العتبتين المقدّستين السيد مصطفى الغالبي، تلاها كلمةُ سماحة آية الله السيد محمد علي الجزائري ممثّل وليّ الفقيه في محافظة خوزستان، قرأها بالنيابة عنه فضيلة الشيخ صادق واسطي، مرحباً في بداية الحديث بوفود العتبات المقدّسة وكلّ الحاضرين ومهنّئاً إيّاهم بمناسبة الغدير المباركة، كما تقدّم بالشكر والعرفان على ما قدّمته العتبات المقدّسة طيلة أيام هذا الأسبوع من احتفالات ومسابقات ومحاضرات وجلسات بحثية ومعارض للكتب والإصدارات التي تهدف جميعها الى خدمة أهالي هذه المدينة وتسهم في تقوية الأواصر بينهم وبين العتبات المقدّسة التي تمثل فكر ونهج أهل البيت(عليهم السلام).
جاءت بعد ذلك مشاركة شعرية لممثّل العتبة العبّاسية المقدّسة ورئيس وفدها السيد عدنان الموسوي، ألقى فيها عدداً من الأبيات الشعريّة التي كتبها عن مدينة الأهواز إهداءً منه لأهاليها، حيث تفاعل الحاضرون معها وسعدوا بسماعها وهو يقول في مطلعها: (إلى الأهواز من ترب الطفوفِ .. تهاني العيد دانية القطوفِ).
المشاركة الثالثة كانت كلمة لممثّل العتبة العسكريّة المقدّسة الأستاذ عقيل غبّان مبيّناً فيها الهدف من مشاركتهم في هذا الأسبوع الثقافي؛ نظراً لما تعرّضت له العتبة العسكريّة ومدينة سامراء من ظلمٍ واضطهاد وتفجيرات طيلة سنوات مضت، ولهذا أخذت العتبة العسكريّة المقدّسة تشارك في المحافل والمهرجانات والأسابيع الثقافية والمعارض بهدف بيان مظلومية الإمامين العسكريّين(عليهما السلام) وإيصال تراثهما الزاخر وسيرتهما العطرة الى كلّ بقاع الأرض، حيث إنّ جناح العتبة العسكريّة المقدّسة سجّل حضوراً باهراً طيلة أيام الأسبوع وشهد إقبالاً كثيفاً من شيعة ومحبّي أهل البيت في مدينة الأهواز، فقد قدّم العديد من المنشورات والمطبوعات والهدايا التبرّكية وغيرها من بركات المرقد الشريف.
وفي واحة الإنشاد والابتهاج شارك الحاج المنشد كريم الموسوي من مدينة الأهواز بموشّحات وأبيات ولائيّة امتزجت مع صوته الصادح ليبهر الحاضرين ويشنّف أسماعهم بمديح عليّ أمير المؤمنين وأهل البيت(عليهم السلام)، شارك من بعده الشاعر أبو ياسين جمعة الأهوازي بقصيدة محكمة من الشعر الشعبيّ العراقي وكان لها وقعٌ خاص على الحاضرين كذلك.
وختاماً للكلمات والحفل البهيج تقدّم السيد (سفر) من مجلس الشورى بمحاضرة حول مناسبة الغدير، قدّمها باللّغة الفارسية لمن لا يُجيد العربيّة من الحاضرين.
أمّا الختام فكان مع كلمة نائب الأمين العام للعتبة الحسينيّة المقدّسة الأستاذ أفضل الشامي، مبيّناً خلالها جملةً من التوجيهات التي يجب الأخذ بها عند حلول هذه المناسبة العظيمة واستثمارها بشكل إيجابيّ مثمر، بالاطّلاع على آيات الغدير والتفاسير المختلفة لها والوقوف على معطياتها والتحوّلات التي صاحبتها، مختتماً بكلمات شكرٍ لكلّ من ساهم وشارك وحضر هذا الأسبوع الثقافيّ من العتبات المقدّسة وأهالي مدينة الأهواز والسادة المسؤولين فيها من رجال الدين وغيرهم، متمنّياً من الله أن يكون هناك مزيدٌ من التوفيق والنجاح خلال الأعوام القادمة.
على هامش ذلك تمّ في اليوم الأخير سحب الأسماء الفائزة بالقرعة اليوميّة لزيارة عتبات العراق المقدّسة وكذلك الإعلان عن نتائج الفائزين بمسابقة الأسئلة التي أقامتها العتبةُ الحسينيّة المقدّسة للحاضرين.. وبذلك وُفِّقَ ما يُقارب (30) شخصاً للتشرّف بزيارة العتبات المقدّسة في العراق على نفقة العتبة الحسينيّة المقدّسة.
من الجدير بالذكر أنّ وفود العتبات المقدّسة وبعد هذا الختام ستستمرّ بزيارة مناطق مدينة الأهواز لترفع فيها راية الإمام أبي عبد الله الحسين(عليه السلام).

مواضيع ذات صلة