قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

من اصدارات العتبة الحسينية المقدسة (مجلة دواة) ولغة الضاد

تاريخ الاضافة:الأحد 06 أيلول / سبتمبر 2015 05:17 مساءً عدد الزيارات:949 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

هي مجلة فصلية تصدر كل ثلاث اشهر وتعد مجلة دواة مجلة محكمة ومتخصصة بالشأن اللغوي لاعتمادها أغراض الترقية العلمية والبحث العلمي ولهذا نالت المجلة اجازة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ويعتبر جمهور هذه المجلة هم النخبة من اساتذة اللغة العربية ، اذ تطبع المجلة بواقع (1000) نسخة وقد تزامن صدور العدد الاول مع ولادة امير المؤمنين علي ابن ابي طالب (عليه السلام) في 13 رجب ، في كل عام من ذا اليوم العزيز على قلوبنا  يحتفي كادر المجلة بمهرجان الولادة وصدور المجلة في دار اللغة العربية وتم اختيار هذا اليوم المبارك باعتبار ان أمير المؤمنين(عليه السلام) هو واضع الاسس الرئيسة لعلم النحو وصدر حاليا العدد الخامس لها بمعنى انها حديثة العهد اذ لا تبلغ الا سنة وثلاثة اشهر منذ اصدار العدد ((صفر)) لها وتوزع المجلة عن طريق الملحق الثقافي للقنصليات وبذلك تعد سلطة علمية تنويرية كما ترسل للمجلة مجموعة كثيرة من كتب الشكر والشهادات التقديرية من قبل اساتذة اللغة العربية والادب العربي  ومن مختلف الدول  والمجلة فيها مجموعة من الاساتذة في الهيئة الاستشارية لا يقل احدهم عن رتبة بروفيسور ومن داخل وخارج العراق ويعتبر الاستاذ الدكتور حسين نصار صاحب كتاب (المعجم العربي) من الاساتذة المشهورين في مصر والاستاذ الدكتور محمود الحسن من دمشق والاستاذ الدكتور عبد العلي الوتغيري من المغرب العربي وباقي الاساتذة من داخل العراق وفي هيئة التحرير الدكتور مصطفى الضبع وهو تخصصي دقيق في الادب العربي ومن جامعة الفيوم وكذلك الدكتورة منيرة فاعور من دمشق .
هذا وتحدث الدكتور لطيف القصاب مسؤول شعبة دار اللغة العربية لمراسلنا قائلاً : تم وضع ملحق جديد الان في مجلة دواة ((مجلة سيراء)) ومعناه في اللغة العربية (الذهب الخالص) وهذه المجلة معنية بتكريم اساتذة اللغة العربية من داخل وخارج العراق وبغض النظر عن دياناتهم او طوائفهم شيعة او سنة او مسيح وغيرهم لان الهدف من ذلك هو تكريم من يخدم و من خدم اللغة العربية والتي هي لغة القرآن الكريم ومجلة (سيراء) سيصدر العدد الجديد قريبا واصدر منها العدد التجريبي او ما يسمى بلغة الصحافة (العدد صفر) وكان هذا العدد مكرسا لشخصية الاستاذ الدكتور الراحل علي جواد الطاهر والذي ضم مجموعة من المقالات والملخصات اما العدد الاول سوف يكون معنيا بتكريم الاستاذ الدكتور الراحل أبراهيم السامرائي وبعد ذلك الدكتور محمد مهدي البصير وهو من اعلام اللغة العربية .
اعداد وتصوير: علي السلامي

 

مواضيع ذات صلة