قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

الشيخ الكربلائي يوجه عبارة (احسنتم كثيرا) الى كادر مركز رعاية الشباب

تاريخ الاضافة:الأربعاء 20 تموز / يوليو 2016 07:14 مساءً عدد الزيارات:349 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

بارك سماحة المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ (عبد المهدي الكربلائي) جهود مركز رعاية الشباب المبذولة في انجاح مشروع (شبابنا) الخاص بالشباب مرتادي المقاهي وتاركي الدراسة، موجها لكادر المركز عبارة (احسنتم كثيرا) لما لهذا المشروع من اهمية كبيرة، كما اكد سماحته على ضرورة التواصل مع هؤلاء الشباب ومتابعة مدى تأثير هذا المشروع على سلوكياتهم، وعدم الاكتفاء بهذا البرنامج خشية عودتهم الى الاجواء السابقة، موعزا الى امكانية تطبيق هذه التجربة في باقي المحافظات.

من جهته قال مدير مركز رعاية الشباب الاستاذ (محمد علي الربيعي): من خلال تبني الموقف الانساني الذي يشرع به ويتبانه مركز رعاية الشباب في العتبة الحسينية المقدسة وضرورة التفاعل والتعايش مع المجتمع بكل أطيافه ومع شريحة الشباب بصورة خاصة ، حيث ان في الفترة الاخيرة قمنا بوضع دراسة مستفيضة لكل البرامج التي يشرع بتنفيذها المركز ،مضيفا "حصلنا من خلال الهوامش المباركة لسماحه المتولي الشرعي الشيخ عبد المهدي الكربلائي على مباركة الجهود وخصوصا ان نسبة 70%-80%من البرامج لعام 2016 ولغاية الان وضمن خطة العمل باتت تركز على شريحة الشباب الفئة الغير متعلمة والعاطلة عن العمل الفئة الهشة في المجتمع وان كان فئة الطلبة وفئة المتعلمين يحتاجون الى الرعاية والاحتضان ،لكن بحسب الآراء ان هذه الشريحة هي من اكثر الشرائح التي تحتاج الى الرعاية والاحتضان في هذا الظرف الصعب  واحتياجا الى البرامج والنشاطات الشبابية .
مبينا : من خلال مباركة جهودنا كان لنا دافع معنوي وتحفيز كبير جدا نحو الاقدام ، وان العمل في العتبة الحسينية المقدسة هو فيه انفاس الامام الحسين (عليه السلام) لكن المتولي الشرعي له دور كبير في دعمنا كقادة شبابيون  في كربلاء وعموم المحافظات العراقية وبالتأكيد ان هذه المباركة والتحفيز يضيف لنا مسؤوليه اكبر خدمتا لشبابنا الاعزاء".
جدير بالذكر الى ان مشروع شبابنا تضمن عدة مراحل كان من بينها وضع مكاتب في المقاهي لتشجيع الشباب على القراءة واقامة مسابقات ثقافية وعلمية ودينية داخل المقهى للاحتكاك المباشر مع شباب المقاهي للوقوف على معاناتهم والتعرف على ميولهم واحتياجاتهم التي مهدت الطريق الى المراحل الاخرى بإقامة بطولات لخماسي كرة حملت اسماء شهداء الحشد الشعبي.

رواد الكركوشي - غسان العقابي

مواضيع ذات صلة