قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

العتبة الحسينية تحضرُ حفل تأهيل باخرة كربلاء وإفتتاح رصيف جديد في أحد موانيء البصرة

تاريخ الاضافة:الاثنين 30 كانون ثاني / يناير 2017 04:57 مساءً عدد الزيارات:194 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

وفدٌ رفيعُ المستوى من العتبة الحسينية المقدسة يترأسة الحاج فاضل عوز عضو مجلس ادارة العتبة يشارك في حفل تأهيل لباخرة كربلاء وإعادتها للعمل بشكل كامل بتكلفة 2 مليون دولار وافتتاح الرصيف رقم (3) في ميناء أبو فلوس الواقع (20كم) جنوب مركز مدينة البصرة بعد إنجاز أعمال تأهيله، وقد أقامت الحفل شركة منارة أم قصر للوكالات والخدمات البحرية باعتباره أحد المشاريع المهمة ضمن القطاع الخاص التي ترفد اقتصاد البلد العام، وتأتي مشاركة وفد العتبة المقدّسة كجزء من البرنامج التواصليّ الذي اتّبعته مع المؤسّسات والدوائر الحكوميّة كافة.
حفل الافتتاح شهد حضوراً واسعاً وكبيراً لشخصيّات دينيّة وثقافيّة وسياسيّة من ضمنهم ايضاً وفد العتبة العباسية المقدسة و حضور السيد وزير النقل كاظم فنجان الحمامي الذي كانت له كلمةٌ بيّن فيها: "إنّ مشروع ميناء أبي فلوس الاستثماريّ، يُساهم في رفد الاقتصاد وحركة الموانئ العراقيّة، وأنا أميل الى المشاريع الاستثماريّة خصوصاً من الأموال العراقيّة، مؤكّداً تذليل الصعاب أمام المستثمرين في هذا الجانب، خصوصاً أنّ للملاحة البحريّة دوراً كبيراً في شطّ العرب"، مبيّناً أنّه: "في السابق منع الاستيراد عبر منافذ شطّ العرب واليوم أمامنا سفنٌ تحمل المنتجات الزراعيّة ومشتقّاتها وغيرها من البضائع وتدخل الى الموانئ، وكذلك اتّصلنا بالتجارة يوم أمس لنقوم بإدخال سفن نقل الخردة والسكراب عبر الموانئ، وكذلك نقل الموادّ الغذائيّة عبر منفذ أبي فلوس".
من جانبه بارك وفدُ العتبة الحسينية المقدّسة المشارك للقائمين على هذا المشروع الاقتصاديّ الكبير الذي يُساهم في تقديم أفضل الخدمات التجاريّة للعراق متمنّياً لهم دوام التوفيق والسداد.
يُذكر أنّ الرصيف هو عقدُ تشغيلٍ مشترك سيُستخدم للحاويات، ويبلغ طوله (250) متراً بواجهة مائيّة بطول (176) متراً على ضفاف شطّ العرب وبعُرْض (18) متراً، وإنّ أعمال التأهيل تضمّنت تغيير الرصيف الحديدي الى كونكريتيّ، وإنشاء بناية للإدارة واستبدال واقيات الصدمة وأعمال السياج والبوّابات وشبكات تصريف مياه الأمطار، فضلاً عن إنشاء منظومة الإدارة الإلكترونيّة وتحسين عمق واجهة الرصيف وزيادتها بمقدار خمسة أمتار.

مهدي السعدي - البصرة

مواضيع ذات صلة