قسم النشاطات العامة يرحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

قائمة الاقسام

معرضُ كربلاء الدوليّ للكتاب يختتم فعالياته واللجنةُ المنظّمة تدعو المشاركين لتكرار مشاركاتهم وتكثيفها في دوراته القادمة

تاريخ الاضافة:الأحد 31 أيار / مايو 2015 03:52 مساءً عدد الزيارات:626 تم الاضافة بواسطة:إدارة الموقع

اختُتِمَت عصر يوم أمس الأربعاء (8شعبان 1436هـ) الموافق لـ(27آيار 2015م) فعالياتُ الدورة الحادية عشرة لمعرض كربلاء الدوليّ للكتاب الذي استمرّت فعاليّاته المنضوية ضمن منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ طيلة خمسة عشر يوم.
وأقامت اللجنةُ المنظّمة له احتفالاً بهذه المناسبة أُقيم في مكان انعقاده (صحن العقيلة زينب -عليها السلام-) وحضره عددٌ من أعضاء مجلس إدارة العتبتين المقدّستين ورؤساء الأقسام العاملين وممثّلي دور النشر والمؤسّسات المُشاركة في فعاليات المعرض، وشهد تكريم جميع المشاركين.
وكانت هناك كلمةٌ للعتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية ألقاها نائبُ الأمين العام للعتبة الحسينية المقدّسة السيد أفضل الشامي، وقد قدّم من خلالها الشكر والامتنان لكلّ من شارك وساهم في إنجاح هذه الفعالية التي كانت مكمّلةً لنجاح مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ الحادي عشر.
اللّجنة المشرفة على المعرض أيضاً كانت لها كلمةٌ ألقاها مديرُ المعرض السيد ميسّر الحكيم، وقد بيّن فيها: "الدورة الحادية عشرة لمعرض الكتاب شهدت تنوّعاً في ما عُرِضَ من الإصدارات التي انسجمت مع النهضة الفكرية والثقافية العالمية، والذي جاء متناغماً مع دور النشر المشاركة فيه من داخل وخارج العراق ممّا جعل هذه التظاهرة الثقافية التي انطلقت من رحاب مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) محطّ أنظارِ وجذبِ العديد من روّاد المعرض على مختلف فئاتهم وتوجّهاتهم، علاوةً على الناشرين أنفسهم، فكانت مشاركةُ تسعِ دولٍ (الإمارات – بريطانيا – فلسطين – الأردن – إيران – لبنان - سوريا – مصر) بالإضافة الى العراق هي خيرَ دليلٍ على ما يُشاع وما يُقال عن العراق، ولتبعث رسالةً مفادُها أنّ المواطنَ العراقيّ محبٌّ للثقافة والفكر وإنسانٌ يستطيع التعايش والتكيّف مع أغلب الظروف والتحدّيات".
مُضيفاً: "شارك في هذه التظاهرة الثقافية (117) دار نشرٍ محلية وعربية وعالمية، منها ثلاثون دارَ نشرٍ تُشارك لأوّل مرّةٍ في المعرض، وثلاثةُ مراكز للدراسات العلمية وقناتان فضائيّتان، إضافةً لمشاركة جميع العتبات المقدّسة في العراق والعالم الإسلامي فضلاً عن مشاركة الوقفين السُنّي والشيعيّ، وقد اعتُمِدَت آليةٌ محكمة في قبول طلبات المشاركة على أساس الكفاءة في الطبع والنشر".
وفي ختام كلمته دعا مديرُ المعرض السيد ميسّر دور النشر كافة لتكرار المشاركات في الدورات اللاحقة وتكثيفها –إن شاء الله-، واختُتِم الحفلُ بتوزيع دروعٍ تقديرية على الأجنحة المتميّزة ومن ثمّ شهادات تقديرية على دور النشر المشاركة.

مواضيع ذات صلة